محمد الصبحي (جدة)
كشف أحدث تقرير لشركة «إرنست ويونغ» حول أنشطة الاندماج والاستحواذ أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سجلت 192 صفقة خلال النصف الأول من عام 2017، في انخفاض بنسبة 23% مقارنة مع 250 صفقة في النصف الأول من عام 2016، لتتراجع قيمة الصفقات المعلنة في المنطقة إلى 31.9 مليار دولار، مقابل 38.9 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي، بإجمالي هبوط بلغ 7 مليارات دولار.

ووفقا للتقرير جاءت الصفقات المحلية الأكثر نشاطا في النصف الأول من العام الحالي، إذ سجلت 93 صفقة بقيمة 5 مليارات دولار، بينما سجلت أنشطة الاندماج والاستحواذ الواردة نحو 38 صفقة بقيمة 7.3 مليار دولار.

وبين التقرير أن صفقة استحواذ شركة دبي لصناعات الطيران على مجموعة شركات «أواس» بقيمة 7.5 مليار دولار أكبر صفقة أعلنت خلال النصف الأول من عام 2017، وارتفع متوسط قيمة الصفقات الواردة بنسبة 36%، والصادرة بنسبة 123% خلال النصف الأول مقارنة مع نفس الفترة من عام 2016.

وأشار إلى أن متوسط قيمة الصفقات المحلية شهد انخفاضا كبيرا بنسبة 74% في النصف الأول للعام الحالي بالمقارنة مع النصف الأول من 2016.

وقال التقرير: «شهد الربع الثاني من عام 2017 انخفاضاً بشكل عام في حجم وقيمة الصفقات مقارنة مع الربع الثاني من عام 2016، ووصلت الصفقات المعلنة في الربع الثاني إلى 80 صفقة بقيمة 12.7 مليار دولار، ما يمثل تراجعا مقارنة مع الصفقات المعلنة في الربع الثاني من 2016، التي بلغت 135 صفقة بقيمة 20.1 مليار دولار، ومن بين 192 صفقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ساهمت الشركات العشر الأكبر في أكثر من 76% من إجمالي قيمة الصفقات المسجلة خلال النصف الأول من عام 2017».

من جهته، أوضح رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى إرنست يونغ فل غاندير أنه في النصف الأول من عام 2017 هيمنت صفقات الاستحواذ خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على 61% من رأس المال، ما جعل من هذه المنطقة مصدرا صافيا لرأس المال.

وتوقع أن يستمر هذا الاتجاه خلال الفترة المتبقية من العام، إذ لا يزال المستثمرون يرون أنه توجد قيمة أكبر ومخاطر أقل في الأسواق خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من ناحيته، أضاف رئيس خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ وأسواق رأس المال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنيل مينون: «يوجد نشاط قوي للصفقات في قطاعات التجزئة، والمنتجات الاستهلاكية، وكذلك النفط والغاز، مع تحول عام نحو تخصيص رأس المال لقطاعي التجارة الإلكترونية، والتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تستعد السوق لإعلان صفقات بعد نهاية موسم الصيف».