أحمد صالح الدغاري / وكيل محافظة شبوة asa-outlook.com
عاش اليمنيون أياما صعبة ولحظات ترقب يائسة وهم يرون بأم أعينهم ميليشيات الإجرام الحوثية وأنصار الرئيس المخلوع المدعومة من قبل إيران تسقط المدن واحدة تلو الأخرى وصولا إلى عدن وباب المندب في ظل اختلاف واضح بين موازين القوى، وكان ما بدا لهذه الميليشيات المنتشية بأنه لحظة السيطرة النهائية على الأرض ما هو إلا الهدوء الذي يسبق العاصفة، فانطلقت عمليات عاصفة الحزم في السادس والعشرين من شهر مارس 2015م الخامس من جمادى الآخرة 1436هـ بعد أن عزم الملك سلمان وحزم أمره وأصدر أمره السامي في لحظة إحباط تمر بها اليمن والمنطقة، فأعاد روح الأمل إلى الناس واضعا حدا لمشاريع طهران التوسعية التي وصلت إلى اليمن.

فقد قابلت غطرسة الميليشيات إرادة لا تنقطع وعزيمة لا تلين لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان. وقد تجلت بوضوح هذه الإرادة والعزيمة والإقدام والشجاعة في موقف القيادة الحكيمة للمملكة والتصدي بكل قوة لأعداء الإسلام والمسلمين واتخاذ القرار التاريخي للدفاع عن الشرعية الدستورية اليمنية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي، بعد أن طلب رسميا من قيادة المملكة العربية السعودية مساندة الشرعية الدستورية اليمنية.

وبعد مرور سنتين ونيف من انطلاق عاصفة الحزم والعزم، يطرح السؤال نفسه: ماذا لو لم تنطلق عاصفة الحزم وماذا كان ليحدث لو تأخرت، وبعد التفكير جليا ومحاولة المقاربة بين الماضي والحاضر والمستقبل، أجد إن الإجابة بكل بساطة هي لكانت اليمن ضحية جديدة وجرحا عربيا إسلاميا لن يندمل وسيظل يقطر دما ومرارة في أمة أثخنتها الجراح وتكسرت فيها النصال على النصال، فقد كانت هذه الحرب حرب رفع الظلم والطغيان عن بلد شقيق ودرء الخطر عن بلد التوحيد.

لقد تجلت لدى خادم الحرمين الشريفين الشجاعة كل الشجاعة وإقدام وحكمة القائد وبصيرته ليضع -في لحظة خطيرة- أمن اليمن والمملكة والخليج فوق كل اعتبار، فاتخذ قرارا تاريخيا أملاه المنطق وفرضته الحكمة، ولقد أظهرت هذه الحرب بجلاء أن المملكة العربية السعودية هي القلب النابض للعالم الإسلامي، وهي حجر الزاوية في الدفاع عن الجزيرة العربية والعالم الإسلامي، ولم يكن ليتوقف المد الفارسي المجوسي لولا البنية الأساسية العسكرية والعمق الإستراتيجي للمملكة في خارطة الحرب في الجزيرة العربية والمنطقة العربية بصورة عامة، وانعكس هذا في انضمام العديد من الدول العربية إلى التحالف العربي والتي شاركت بقوات جوية وبحرية وبرية لمساندة الشرعية الدستورية اليمنية بقيادة المملكة.

من قراءتنا للتاريخ، نجد أن قيادة المملكة العربية السعودية دائما تتحلى بالصبر والحكمة والحلم والأناة حتى في ظل الأحداث الجسام والملمات العظام، لكن قراراتها تأتي حازمة وجريئة عندما ينفد صبرها وتصل جهودها الدبلوماسية والسلمية إلى طرق مسدودة في حل الأزمات مع خصومها خصوصا عندما يصبح عامل الوقت هو الفيصل في ترجيح كفة الأحداث. لكن أزمة اليمن بالذات فاجأت المنطقة والعالم بقدرات المملكة خاصة ودول مجلس التعاون الخليجي عامة واستعداداتها العسكرية العالية لاسيما القوات الجوية بعد أن اكتسبت القيادة العسكرية والسياسية خبرات ثمينة من حرب الخليج الثانية لم تكتسبها غيرها من البلدان العربية. فعندما حلقت الصقور في لحظة مفاجئة للمنطقة كلها لتحقق أهم أهدافها العسكرية في ساعات قليلة، أدرك الجميع أن المملكة قد امتلكت قوة جوية مقاتلة وحديثة وامتلكت أسلحة ردع تجبر خصومها على التفكير ألف مرة قبل الاعتداء أو حتى التهديد.

السؤال المطروح سلفا في هذا المقال وهو ماذا لو لم تنطلق عاصفة الحزم، يجعلنا ندرك حتمية وضرورة انطلاقها وفي نفس تلك اللحظة التي انطلقت فيها، وهو ما ينم عن أن المملكة تتمتع اليوم بقدرات سياسية واقتصادية وعسكرية كبيرة بلا شك، ولكن الأهم من ذلك ما تتمتع به المملكة من رجال دولة وعقول سياسية وعسكرية وفكرية عملاقة، وهي الثروة الحقيقية للدولة في منطقة ملتهبة ومضطربة جدا لما تتمتع به هذه الكفاءات من خبرات ورؤية إستراتيجية في إدارة مختلف الملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية، والتعاطي معها بحنكة والتخطيط الإستراتيجي على مستوى عال من الدقة والنجاح وهو ما لم يكن يدركه الكثير من الناس قبل اليوم وحان الوقت لإدراكه واستيعابه جيدا من قبل دعاة الفوضى في المنطقة. فكانت المملكة بثقلها السياسي والاقتصادي صمام أمان للمنطقة ودعم السلم في الجزيرة العربية والمنطقة ككل.