ناصر بن جزاء القحطاني
ما تزال معاناة سكان الإسكان الجنوبي في جدة مستمرة، إذ يعانون كثيرا في الوصول إلى منازلهم، وكثيرا ما يضطرون للسير عبر طريق جدة - مكة المكرمة السريع.

وتبدو المشكلة أكثر وضوحا في أوقات الذروة صباحا ومساء، أمام سوق عكاظ حيث تلتقي أربعة طرق في نقطة واحدة، ليبلغ الزحام ذروته، ويتسابق السائقون كل يطمع في العبور أولا، فيرتفع ضجيج أبواق السيارات، ومعها أصوات السائقين وقد يصل الأمر إلى حد الشجار والعراك في مشهد يتكرر يوميا.

ورغم تكرار شكوانا منذ سنوات للمسؤولين في المرور وعبر الصحف، إلا أن الوضع استمر على ما هو عليه، لتتواصل معاناتنا اليومية في ظل عدم وجود أي إشارة ضوئية لتنظيم حركة السير.

ولا يمكن حل هذه المشكلة إلا بتركيب إشارة ضوئية في الموقع للحد من هذه الفوضى والمشهد الدرامي المتكرر يوميا، ومن الضروري تكثيف وجود دوريات المرور في التقاطع، خصوصا في أوقات الذروة ريثما يتم تنفيذ الحل النهائي.

ولا بد من إيجاد حل جذري لهذا التقاطع بأسرع ما يمكن قبل بدء العام الدراسي الذي لم يبق على انطلاقته سوى أيام قليلة، وعندها يصبح الوضع أكثر تعقيدا وتكثر الحوادث المرورية، خصوصا في أوقات الذروة صباحا أثناء توجه الطلاب والمعلمين إلى مدارسهم والموظفين إلى أماكن عملهم، وكذلك الحال في رحلة العودة إلى منازلهم ظهرا.

وعبر «عكاظ» نناشد إدارة مرور جدة بوضع حد لمعاناتنا المستمرة منذ سنوات، مع هذا التقاطع الذي يصفه السكان هنا بـ«تقاطع الموت» بأسرع ما يمكن.