• الأزمات أياً كانت هي مصنع الرجال أو هي ساحة فرز لتبيان حقيقة من يقف في وجه العاصفة ومن ينحني لها..!

• وفي أزمة مقاطعة الدول الأربع لقطر برز اسم سعود القحطاني كواحد من الشخصيات الإعلامية، إذ استطاع بمفرده أن يدير الصراع مع الإعلام القطري بوعي، بل وثقة جعلت منه نجم المرحلة بلا منازع، بل استطاع بمفرده أن يكشف للعالم العربي هشاشة قناة الجزيرة، حيث أشغلها بحضوره اللافت ولم ينشغل بها..!

• فيكاد لا يمر يوم دون أن يكون لمعالي المستشار سعود القحطاني نصيب من برامج قناة الجزيرة، بل إن كثيرا من برامجها تُبنى على تغريدات الأستاذ سعود الذي ينطلق في معركته مع هذا الإعلام من خلال تبيان الحقيقة فقط، وهنا كسب الجولة أمام إعلام اكذب اكذب..!

• وليست الجزيرة التي أشغلها سعود القحطاني فحسب، فثمة قنوات وصحف تبث وتصدر من الدوحة نست دورها في تعزيز الجبهة الداخلية بالتركيز على الريال القطري والغاز وفوائد اللبن التركي وركزت على تغريدات معالي المستشار الذي أصابهم في مقتل باللعب على متناقضاتهم، وهنا يبرز الوجه المهني الجميل للأستاذ سعود القحطاني الذي استعانوا الربع على مواجهته بإعلام الإخونجية في تركيا والعالم والمنار، ومع ارتفاع معدل صراخهم ازداد سعود القحطاني رزانة في تعامله مع الأحداث، متكئا على المصداقية بعيداً عن انفلاتهم..!

• أما العذبة والسليطي ومن يسير في ركبهما فتعامل معهم المستشار سعود ومع صياحهم على طريقة ارفع صوتك لا أسمعك..!

• أحد الناشطين في تويتر قدم عبر حسابه في مقطع كامل اسم سعود القحطاني من خلال محمد كريشان وحسن جمول وجمال ريان... إلخ عشرات المرات، فقال أتعبتهم يا سعود..!

• أما من استنجدوا بهم أمثال عبدالباري عطوان ومن يشبه عطوان فلم يمنحهم سعود القحطاني أي اهتمام ولم يشعرهم أصلا بوجودهم كونه متفرغا لمشروع أكبر من شتائمهم في مواجهة أحفاد غوبلز في قناة الجزيرة التي تبدأ صباحها بغرد سعود وتنهي نشرة المساء بقال سعود وسعود يردد بكل ثقة «خبرهم يا دليم»..!

• لقد قدم نفسه الأستاذ سعود القحطاني في هذه الأزمة بشكل رائع، عنده الحجة تدعم الأخرى وعبرها كان لكل مقام مقال بعيداً عن مجاراة من يخرجون عن النص والذين استعين بهم في تويتر لمهاجمته، لكنه رد عليهم بصمت الحكيم لأنه يدرك أنهم جزء من حملة إعلامية ضده تقودها طيور عزمي..!

• كلنا فخورون بهذا الشاب الوطني وكلنا ممتنون لدوره الوطني، بل ومصفقون لحكمته في التعامل مع كل الأحداث بثبات ووعي فيهما اسم الوطن وقادة الوطن أولاً..!

• المضحك أن المهزومين من سعود القحطاني بعد أن استنفدوا كل ما يملكون من حيل لمجاراته لجأوا إلى التزوير من خلال حساب مزور ببث تغريدات معها ضحك سعود على جهلهم، ومن خلال ذاك الحساب أدركنا أن الجماعة ما عندهم سالفة..!

• أخيراً.. تغريدات سعود القحطاني هزمت كذب الجزيرة وإعلاميي الجزيرة لدرجة أن أي تغريدة لأي مذيع من مذيعي الجزيرة يكون الرد عليها من بعض المغردين «جاكم سعود»..!