رويترز (بيروت)
أطلق الجيش اللبناني فجر أمس (السبت) عملية عسكرية لطرد تنظيم «داعش» الإرهابي من المنطقة، الواقعة قرب الحدود مع سورية شرق البلاد، سماها «فجر الجرود»، في الوقت الذي أعلنت فيه ميليشيا حزب الله اللبناني عن هجوم على التنظيم من الجانب السوري للحدود.

قال مدير التوجيه بالجيش اللبناني العميد علي قانصوه في مؤتمر صحفي أمس: «دخلنا المعركة ونحن متأكدون أننا سنربح ولا تنسيق بيننا وبين حزب الله أو النظام السوري ولا خوف على أولاد المنطقة أبداً والمنطقة معنا ولبنان كله معنا»، مشيرا إلى أن العملية ستستمر لحين استعادة الجيش السيطرة الكاملة على الأراضي اللبنانية حتى الحدود السورية.

على الصعيد نفسه، أوضحت مصادر أن الجيش قصف بطائرات الهليوكوبتر مواقع الإرهابيين في جرود رأس بعلبك، بالتزامن مع قصف مدفعي آخر على جرود القاع.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن الجيش يحقق إصابات مباشرة في مواقع عدة في جرود القاع ورأس بعلبك، في عقاب الكاف، ومنطقة الكهف وعقاب شكر.