إبراهيم المتحمي (القنفذة)
مع جهود جوازات القنفذة لخدمات المواطن والمقيم وإنجاز معاملاتهم في وقت قياسي، إلا أن بعض الصلاحيات سحبت منها، حتى بعد أن حولت من «شعبة» إلى «إدارة».

مواطنون اشتكوا من سحب بعض الصلاحيات من إدارة جوازات القنفذة، فإذا أرادوا مثلا إضافة مواليد أو تمديد زيارة أو طباعة جواز سفر أو إلغاء هروب فإن المعاملة لا تنجز إلا في جدة (800 كيلو متر ذهابا وإيابا)، وإذا أراد مواطن إنهاء معاملته في جدة فإنه يتكبد عناء السفر وتكاليف السكن في جدة.

الدكتور ياسر (أحد منسوبي صحة القنفذة)، يقول: وجدت معاناة في إضافة أولادي، وأصبحت بين مطرقة العمل أو الغياب، إضافة للسفر والترحال ومعاناة المراجعات في جوازات جدة.

العم حسن الجدعاني، وأحمد الصفصافي، ومحمد أحمد، وصالح حسن، ومحمد إبراهيم، وعلي حسين، أجمعوا أنهم عندما يريدون تجديد جوازاتهم فإنهم يتكبدون السفر إلى الباحة أو جدة، وفرحوا عندما سمح لإدارة جوازات القنفذة بتجديد جوازات السعوديين، ولم تفعّل الخدمة منذ خمس سنوات، حتى إلغاء الهروب لا بد من مراجعة جوازات الشميسي.

وطالبوا بإعادة الصلاحيات لإدارة جوازات القنفذة والمراكز التابعة لها، خصوصا أنها محافظة «فئة أ»، وتأتي في المرتبة الثالثة بعد جدة والطائف، ويتبعها العديد من المراكز الإدارية.

«أحمد» (سوداني)، يقول: «طلبت تمديدا لزوجتي بعد إصابتها بكسر في يدها، وحاولت في جوازات القنفذة إنهاء إجراءات السفر إلا أنهم قالوا ليست لدينا صلاحيات، ويمكنك إنهاء معاملتك في جدة.

مصدر بجوازات القنفذة قال: «نحن وضعنا لخدمة المواطن والمقيم، ومتى ما تمت إضافة الصلاحيات التي نفتقدها بعد تحويلها من شعبة إلى إدارة، فنحن مستعدون لتقديم تلك الخدمات».