.. في الزمن القديم عرفنا تهريب المخدرات على ظهور الجمال، ثم تطور الحال فأصبحت السيارات تحمل شحنات المخدرات بكميات أكبر، ولم يكد يمضي زمن طويل حتى تطورت الوسائل فشحنت بالطائرات من خلال بعض ركابها المأجورين بكميات أكبر وأسرع. ولكن الأجهزة المعنية كانت لهم بالمرصاد.

غير أن تجار المخدرات لم يقتنعوا بتلك الوسائل وحدها فاستعانوا بـ«الفانتوم» وهي من نوع الطائرات اللاسلكية لتهريب المخدرات بأنواعها.

فقد نشرت «المدينة» بعدد بوم الخميس 19/10/1438هـ: «إن رجال الشرطة العسكرية في السجون بعنيزة أحبطوا محاولة تهريب ممنوعات عبر طائرة فانتوم».

وهكذا تتطور الوسائل بتقدم العصر من جمل إلى سيارة إلى باخرة فطائرة.

وصرح متحدث المديرية العامة للسجون العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت بأن أفراد الشرطة العسكرية بإدارة سجن محافظة عنيزة قد تصدوا فجر أمس، لمحاولة تهريب قطعة يشتبه أن تكون حشيشا مخدرا، وورق لف خاص بالحشيش، و190 حبة يشتبه أن تكون حبوبا مخدرة، وجوال جديد، وشاحن جوال، و3 شرائح جوال إلى داخل السجن العام بعنيزة عبر طائرة فانتوم صغيرة، وعلى الفور تم اكتشافها وإسقاطها بإطلاق النار عليها وضبطها، وقد سلمت الطائرة رفق المضبوطات للجهة الأمنية لاستكمال إجراءات التحقيق.

كما بيَّن ابن نحيت بأن هذه ليست المحاولة الأولى التي يتصدى لها رجال الشرطة العسكرية في السجون باقتدار.

بتاريخ 25/9/1438هـ نشرت «عكاظ»: أن رجال حرس الحدود في المناطق الجنوبية أحبطوا تهريب 591.65 كيلو غراماً من الحشيش المخدر.

وبتاريخ 3/11/1438هـ نشرت «عكاظ»: أن حرس الحدود بمنطقة جازان أحبط محاولة تهريب 128.55 كغم من مادة الحشيش المخدر.

وما هو أدهى وأمر ما نشرته صحيفة «الرياض» بتاريخ 8/11/1438هـ تحت عنوان (حبوب الكبتاغون في لوحات قرآنية)، وفي ما جاء في الخبر: تمكّن جمرك مطار الملك خالد الدولي بالرياض من إحباط كمية من حبوب الكبتاغون بلغت 10832 حبة، وذلك في عمليتين منفصلتين.

أوضح مدير عام جمرك مطار الملك خالد الدولي محمد العقيل، أنه في العملية الأولى وردت عبر إحدى شركات النقل السريع تحتوي على لوحات تحمل آيات قرآنية وبفحصها تبين وجود طبقة سرية بداخل الحامل الخشبي وبداخله كمية من حبوب «الكبتاغون» بلغ عددها 2832 حبة، وفي العملية الثانية وصلت إرسالية أخرى عبر إحدى شركات النقل السريع تحتوي على «طاولات خشبية» عثر بداخلها على طبقة سرية تحتوي على كمية من حبوب «الكبتاغون» بلغ عددها 8009 حبة.

محاولات بعضها إثر بعض وكميات أكثر، ووسائل أحدث لتهريب المخدرات هدفها إحباط عزيمة شبابنا الذين هم عماد مستقبلنا ويا أمان الخائفين.

السطر الأخير:

«المخدرات بأنواعها مسكرة وما أسكر كثيره فقليله حرام».