أمل السعيد (الرياض)
برزت موهبة الطفلة الهنوف طارق الفارس منذ الثامنة من عمرها عندما كانت طالبة في الصف الثاني الابتدائي، إذ اكتشفت معلمتها هذه الموهبة وكتبت ملاحظة في سجل الواجبات تطلب الاهتمام بهذه الموهبة من والدتها ووالدها.

وفي البداية، مر الأمر من دون اهتمام، لكن إصرار وعزيمة الهنوف جعلها تواصل مسيرتها، وبعدما أكملت الصف الثاني فاجأت عائلتها في المنزل بموهبتها في الكتابة، وأصدرت ثلاثة كتيبات اعتبرتها مرتبطة معا تبدأ جميعا بكيف فبدأت عائلتها بتشجيعها لتنتج سلسلة من هذه الكتيبات والتي سمتها «سلسلة كيف»، كما أنها لقيت تشجيعا من معلماتها في المدرسة.

وأنتجت الفارس حتى الآن سبعة كتيبات من «سلسلة كيف»، وهي عبارة عن سلسلة تتضمن كتيبات عدة كل كتيب يحتوي على فكرة واحدة، إذ يعطي توجيهات بأسلوب بسيط وواضح لعمل ما أو مشكلة ما مثل (كيف تكسب الأصدقاء، كيف تصبح كاتبا، كيف تصنع عصير التفاح، كيف تخسرالوزن، كيف تنظفين أسنانك، كيف تكون ناجحا) إضافة إلى ثلاث قصص. وتفكر في أن تصبح كاتبة مشهورة لقصص الأطفال وكتابة الروايات للكبار، كما تأمل أن تكون رسامة ترسم أحداث قصصها. وترفض أن تدخل التقنية لإنتاج رسوماتها وتريد أن ترسمها بنفسها لتنطلق موهبتها على حد تعبيرها، وتطمح لأن تتبنى أي دور نشر طباعة كتاباتها ليكون داعما ومشجعا كبيرا لانطلاق موهبتها.