• يكاد لا يتنفس حسين عبدالغني إلا وتعلق له المشانق، بل هناك من يحاسبه على أصغر الأمور وأتفهها، ولا تثريب عليهم اليوم!

• محمود كهربا لاعب الاتحاد من العام الماضي وهو يقفز على الروح الرياضية، وثمة من يبرر له، وثمة من يدافع عن أخطائه!

• ما حدث من كهربا في دورة تبوك ليس تجاوزا على الروح الرياضية فحسب، ولا خطأ عاديا فحسب، بل عربجة بمفهوم العربجة، وإن زدت ربما أطالب بقرار لا يعجب الاتحاديين.

• أنت يا محمود لاعب محترف في ناد كبير، إن لم يكن بحجم ناديك الزمالك لن يكون أقل منه، وفي دوري من أقوى وأشهر الدوريات العربية، فلماذا هذه العنتريات يا كابتن، ولماذا هذه الخناقات، ولماذا شوفة النفس؟ ما رأيناه منك في دورة تبوك أمر مؤسف ولا يمكن تحت أي سبب أن نقبل تبريرك له أياً كان، ونتمنى أن يكون عقابك من جنس العمل.

• الغريب أن هناك من حاول الدفاع عن كارثة كهربا الأخلاقية بكلام لا يدش العقل على رأي أهلنا في الخليج!

• ما ظهر لنا في الصورة يدين محمود كهربا بغض النظر عن الأسباب أو حتى دواعي ذاك الانفلات الذي وصل حدا لم يسبق أن رأيناه في ملاعبنا في السنوات الخمس الأخيرة على الأقل.

• الاتحاد أو غير الاتحاد لا يمكن أن يرضى أن يشوهه أي لاعب أياً كانت قيمته الفنية، فهناك فرق بين أن ترتكب خطأ طبيعيا في الملعب وتعاقب عليه، وبين أن تتحول إلى ملاكم خارج الملعب دون احترام للأمن ورجال الأمن، وقبل ذلك لإدارة ناديك وشعار ناديك!

• قد يقول المبررون أو المنحازون للكابتن محمود كهربا هناك من استفزه، وربما يظهر اللاعب ويعتذر، وهذا يكفي، وفي الأول نقول وليكن تم استفزازه فيجب أن لا يظهر بذاك المظهر المفجع، وفي الثانية الاعتذار قد يقبل لو أنها مجرد حركة استفزاز كما فعل أمام جماهير الأهلي، لكن القضية هنا أكثر تجاوزاً، ففيها تجلى عدم الاحترام في أقبح صورة!

• وهل هناك أسوأ من عدم الاحترام؟ قطعاً لا يوجد، لا سيما في مثل هذه المناسبات الكبيرة، ففي الرياضة الأخلاق أولاً والنجومية عاشراً!

• البعض يأخذنا إلى لعبة الميول، إما انحياز للاعب بالمطلق أو الانحياز للتحريض على اللاعب، وفي حالة كهربا لن أكون مع هؤلاء ولا مع هؤلاء بقدر ما انحاز للواقعية والتعاطي مع الحدث بكل تداعياته التي فيها محمود كهربا مدان من رأسه حتى أخمص قدميه.

• ففي الرياضة النجومية سلوك داخل الملعب وخارجه، ولهذا دائماً ما يحصد النجم المثالي حبا واحتراما من الكل بعيداً عن لونه أو جنسيته أو شعار ناديه، فهل أدركت ما أعني يا كابتن؟

• أدرك أن إدارة الاتحاد لن تسمح لأي كائن رفع خشمه على الاتحاد وشعار الاتحاد، كهربا أو غير كهربا، وعليه أتوقع أن تتعامل مع ما حدث بأقسى العقوبات.

ومضة

إذا عجز القلب عن احتواء الصدق عجز اللسان عن قول الحق!