.. معلوم أن مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي – كما يعرف الجميع – قد حقق منذ بدء تنفيذه في عام 1403هـ نجاحاً كبيراً بفضل الله عز وجل، ثم بفضل الدعم المستمر والمتواصل من حكومة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بما وفرته الحكومة للمشروع من مجازر مزودة بأحدث الأجهزة والمعدات. فقد بلغ ما تمت الإفادة منه في موسم 1437هـ الماضي نحو (712842) رأسا من الأغنام، وبذلك يبلغ مجموع ما تمت الإفادة منه منذ بداية المشروع نحو (20221732) رأسا من الغنم، تم ذبحها في مجازر المشروع. وبلغ مجموع ما تم توزيعه في العام الماضي 1437هـ في المشاعر المقدسة وعلى جمعيات البر الخيرية داخل المملكة (533342) ذبيحة من الغنم، ونحو (2976) قطعة من لحوم البقر، كما تم نقل الفائض عن حاجة فقراء الحرم من هدي التمتع والقران والصدقة (179500) ذبيحة إلى فقراء المسلمين واللاجئين في (20) دولة في آسيا وأفريقيا، شحنت براً وبحراً.

وأما بالنسبة للبقر فقد بلغ مجموع ما تمت الإفادة منها في موسم حج عام 1437هـ الماضي (372) رأساً من البقر، وبذلك يكون مجموع ما تمت الإفادة منه منذ افتتاح مجزرة الجمال والأبقار، وهي مجزرة كانت أنشأتها حكومة خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – عام 1411هـ وحتى موسم حج العام الماضي 1437هـ نحو (161187) رأسا.

هذه معلومات موثقة من إدارة مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي.

وفي خطاب من رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية

معالي الدكتور بندر محمد حمزة حجار، دعوة لمحبي فعل الخيرات بمواصلة الدعم لإنجاح هذا المشروع الذي ينتفع به الفقراء والمساكين هنا وفي كافة دول العالم الإسلامي.

وتفيد إدارة المشروع بتوقع أن سعر الرأس من البقر ما بين مبلغ (3000 إلى 3500) ريال تقريباً لموسم حج هذا العام 1438هـ وسيضاف إلى قيمة كل رأس منها مبلغ (150) ريالا كمساهمة في تكاليف الذبح، والسلخ والتنظيف.

ويكون ثمن الرأس من الغنم لموسم حج هذا العام 1438هـ، مبلغ (450) ريالا، يشمل قيمة شراء الرأس ومساهمة الحاج أو المتصدق في كلفة الذبح، والسلخ، والتنظيف، والخدمة البيطرية، والتجميد، والشحن لتوصيلها لمستحقيها.

فهيا يا أهل الإحسان افعلوا الخير لعلكم ترحمون.

السطر الأخير:

قال الله تعالى: {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ}.