تحقيق : عبدالله الغضوي
صحيح أن قتال داعش في مدينة الرقة ذو أهمية إستراتيجية بالنسبة للسوريين والقوى الدولية والإقليمية، إلا أن حجم التضخيم الإعلامي لمعركة الرقة، يبدو مسألة مقصودة -على الأقل أمريكيا-؛ فالرقة بالنسبة للتنظيم معركة دفاعية، خصوصا أن التنظيم في مرحلة الموت بعد ابتلاع قوات سورية الديموقراطية مدينة الطبقة، والمناطق الحيوية

المحيطة بالمدينة.

وقد تغير التكتيك الأمريكي في معركة الرقة في الآونة الأخيرة، إذ إن العمليات العسكرية بدت أكثر بطئا، فيما صرح مسؤولون في التحالف أن المعركة في الرقة ستكون طويلة. إذن، لماذا طويلة في ظل الإمكانات الأمريكية الضخمة، والقصف المستمر على المدينة، وتقطيع أوصال التنظيم وطرق الإمداد، بينما يبلغ عدد قوات سورية الديموقراطية نحو 35 ألف مقاتل.

الواقع أن عين الإدارة الأمريكية على مدينة دير الزور، وما المشهد الذي يحوم حول الرقة والميل لتأخير الحسم في الرقة، ما هو إلا تمويه أمريكي ريثما تضع إستراتيجية أكثر متانة لمدينة دير الزور. ولعل ما جرى في مدينة الطبقة، وما سيجري في الرقة بعد تطهيرها من داعش، كان درسا للأمريكان، بسبب عدم القدرة على إدارة شؤون هذه المناطق ووقوع الأمريكان في سؤال «ماذا بعد التحرير».

ففي الطبقة على سبيل المثال، بدت المدينة بلا اتجاه، ولا مستقبل، ولا تكوين مدني قادر على إدارتها. وهذا نابع من غياب القوى المؤثرة واللاعبة في هذه المدينة. المخاوف ذاتها تنظبق مدينة الرقة.. ليظهر السؤال المزعج من هو البديل لإدارة شؤون هذه المدينة؟

حين اجتمع المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش بيرت ماكغورك، ببعض الشخصيات من الطبقة والرقة، وطلب منهم تشكيل مجلس مدني، فوجئ بقائمة تحمل 17 اسما من الرقة والطبقة لتشكيل مجلس مدني، كان رده حين ذاك: هل محافظة مثل الرقة يصل عدد سكانها نحو مليون نسمة لا تملك أكثر من 17 شخصية معارضة يمكن أن تحظى بقبول المدنيين؟ كان ذلك، من أبرز الأسباب السياسية للتريث في حسم معركة الرقة، إذ لا يوجد قوى قادرة على ملء الفراغ، وبالطبع لا يمكن لدولة عظمى مثل أمريكا أن تترك وراءها مدينة تسودها الفوضى بعد داعش، على الأقل لكي تصدر نمطا ونموذجا سياسيا.

المعضلة الموازية للفراغ الأمني في الطبقة والرقة، مخاوف واشنطن من منح المزيد من الامتيازات للأكراد على الأراضي العربية، وقد تمكنت واشنطن طوال الفترة الماضية، خصوصا بعد تحرير منبج من توسيع القاعدة العرقية لقوات سورية الديموقراطية لتشمل العرب وبقية العرقيات الأخرى، إذ بلغت نسبة العرب ما يقارب النصف في «قسد»، حتى لا يُقال إن واشنطن تدعم الأكراد فقط. وهنا تخشى واشنطن من ارتدادات النجاحات العسكرية ضد داعش سلبا على استقرار تلك المناطق ذات الغالبية العربية، وكذلك تخشى منح تركيا مبررا لرفض دور قوات سورية الديموقراطية في الرقة، وظهور الأكراد القوة الأساسية في ضرب داعش. كما أن واشنطن بحكم عقلية «البحث عن بديل»، ليست متحمسة لإطلاق يد وحدات حماية الشعب الكردية في تلك المناطق، بل يمكن القول إن واشنطن تواجه مأزق خطورة تنامي القوة الكردية، وتأثيرها على توازن القوى المقاتلة على الأرض السورية.

هذه الصورة المعقدة في المناطق الشرقية التي تركها تنظيم داعش، جعلت واشنطن تمعن أكثر بالتفكير حول مستقبل الشرق السوري وكيفية إدارته بعد هزيمة التنظيم.

وهنا يكمن المأزق الأمريكي؛ دير الزور ثاني أكبر محافظة في سورية، ويبلغ عدد سكانها قبل عمليات التهجير 1.5 مليون نسمة، كما تملك المدينة مخزونا هائلا من الغاز والنفط، وقوى بشرية شابة هائلة يمكن في حال إعادة تأهيلها أن تكون القوة الطامحة لبناء هذه المحافظة، يضاف إلى كل ما سبق أن دير الزور كانت وما تزال الثروة المالية الضخمة للتنظيم بعد أن فقد موارده في العراق. أما الأهمية الجغرافية فتأتي من مجاورتها للعراق وحدودها المفتوحة مع الأنبار. كل هذه المعطيات تجعل أمريكا تفكر للمرة العشرين كيف يمكن استيعاب هذه المدينة والسيطرة عليها بأقل التكاليف، ثم الوصول إلى إدارة مفيدة تملأ الفراغ الأمني بعد تحريرها.

صحيح أن مسؤولين أمريكيين اجتمعوا أكثر من مرة مع شخصيات سياسية وعسكرية من دير الزور للنظر في مستقبل هذه المدينة، إلا أن الأمريكيين لم يروا في هذه القوى المحلية ما يكفي للاعتماد عليهما. أمام هذه التحديات لا يخفي الأكراد طموحاتهم في الوصول إلى دير الزور، بينما يزداد القلق الأمريكي من أن تكون قوات سورية الديموقراطية هي خيارهم الوحيد في معركة دير الزور. إن كل ما يجري في الرقة ليس بالعرس الحقيقي، ذلك أن الطبل في الرقة والعرس في دير الزور.