.. وفي التاريخ الحديث، تمثل مدرسة العلوم الشرعية اليوم قلعة من قلاع العلم، ومناراً من منارات الهدى والمعرفة، وهي بذلك تضيف إلى تالدها المجيد، حاضراً معطاء حياً، ينسج على منوال الماضي، ويضيف إليه، ويترسم خطى الآباء ويزيد عليها ما يقويها ويضمن لها الثراء والاستمرار، فقد أصبحت تحتوي على ثلاث مراحل من التعليم العام: ابتدائي، متوسط، ثانوي. ويبذل مديرها العام الحالي -السيد أحمد حبيب محمود أحمد نجل أخي المؤسس السيد أحمد الفيض آبادي- كل ما في وسعه لتطويرها والارتقاء بها، ويسهر على رعايتها وتسيير أمورها بنفسه.

ويذكر الدكتور خطراوي: «من مراجعة أسماء المتخرجين الأوائل في المدرسة تحس أن مدرسة العلوم الشرعية أسهمت في بناء أجيال كثيرة من أبناء هذه البلاد، وتأهيلهم للمشاركة في الحياة العامة والخاصة، إذ ستجد من بينهم الوزراء والقضاة، والسفراء والكتاب والشعراء والصحفيين، ورجال الأعمال البارزين، وستجدهم أيضا قد انتشروا في أرجاء المملكة طولاً وعرضاً، وكان لهم أثر مذكور أينما حلوا وارتحلوا».

وقد تفضل بزيارة المدرسة والثناء على من أقامها وعلى مديرها فضيلة السيد حبيب، كل من صاحب الجلالة الملك سعود، وجلالة الملك فيصل، وجلالة الملك خالد، وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمهم الله جميعاً.

وفي برقيات متلاحقة من المؤسس وأنجاله -رحمهم الله جميعاً- موجهة للسيد حبيب محمود أحمد.. هذا نصها:

«نشكركم على برقيتكم وشعوركم في الرجاء لزيارة الابن سعود للمدينة وهذا حق المدينة وأهلها وإن شاء الله يزوركم عندما تنتهي أعماله المستعجلة وتخف أزمة الحجاج بارك الله فيكم» عبدالعزيز.

«برقيتكم نحن إن شاء الله على وعدنا لإخواننا أهل المدينة بالزيارة في أول فرصة ونهضة المدينة وتقدمها مما نسعى إليه دائماً وسوف نخبركم بتحديد الموعد بعد رجوعنا من المنطقة الشرقية إن شاء الله» سعود.

«بارك الله فيكم على ملاحظاتكم ولا شك أن أمر المدينة المنورة يهمنا كثيرا وسنعمل كل ما في قدرتنا من أجل المدينة الحبيبة» فيصل.

«فقد وردتنا رسالتكم رقم 1319/‏1 في 11/‏7/‏1382هـ وأحطنا علما بما انطوت عليه. وإننا إذ نشكركم ونقدر شعوركم الطيب الذي أملى عليكم كل ما أشرتم إليه من ملاحظات وما أبديتموه من آراء - نفيدكم أن إخلاصكم لم يكن محل شك لدينا وأن ملاحظاتكم واقتراحاتكم ستكون موضع العناية إن شاء الله نسأل الله أن يأخذ بأيدينا جميعاً إلى كل ما من شأنه خير أمتنا ورفع مستواها، والله يحفظكم» فيصل.

«عمدنا الوزارة بصرف مرتبات المدرسين بخطابنا رقم 10/‏3/‏28/‏2825 في 22/‏9/‏1379هـ قف أما بقية الأعمال فسينظر فيها بعد أن تقدم اللجنة التي كلفت بدراسة وضع المدرسة» فهد بن عبدالعزيز - وزير المعارف.

.. والمهم الآن الإسراع من قبل الجهات المختصة لإتمام الإجراءات التي تمكن القائم على المدارس سعادة أخي الدكتور السيد أحمد حبيب من إعادة إنشاء مباني المدرسة بعدما هُدمت المباني السابقة لصالح مشروع التوسعة.

السطر الأخير:

إن مشقة العمل الصالح تذهب.. ويبقى أجرها

aokhayat@yahoo.com