خالد البلاهدي (الدمام )
أكد مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في جنوب الدمام (غراس) الشيخ وليد بن عبد الله الثاني على فتح أبواب مكتب غراس التعاوني للمتطوعين بمختلف تخصصاتهم وقدراتهم وأعمارهم.

وقال الثاني في حفلة تكريم المتطوعين بمشروع إفطار ودعوة التاسع التي أقامها المكتب أخيرا: «ما أجمل أن يكون للإنسان أثر في حياته وبعد مماته، والمشاركة في مثل هذه الأعمال التطوعية وغيرها التي تصب في مصلحة الوطن هي سبيل للحصول على هذا الأثر، ونحن في غراس نرحب بأي جهد أو مبادرة تسهم في خدمة المجتمع بمختلف فئاته، وخاطب الحاضرين «لاشك أن ما قمتم به خلال شهر رمضان المبارك من عمل جليل ومقدر، وهذا الذي سيبقى في الآخرة، ونحن سعداء أن نرى هذه الوجوه الشابة التي شاركت في أعظم المواسم، فالأجر مضاعف والأجواء الروحانية تساعد على البذل والعطاء، مقدما الشكر لكل المتطوعين الذين سجلوا (2300) ساعة تطوعية، مما ساهم في نحاج أنشطة الموسم الرمضاني».