«عكاظ»( بغداد)
فرضت أجهزة المخابرات والاستخبارات العراقية، طوقا من السرية على أغرب عملية اعتقال جرت في الموصل لفتاة مازال أمرها محيرا، ولم تتمكن الجهات الأمنية من فك طلاسم قضيتها، بسبب تضارب المعلومات وصمت المعتقلة، فيما تعتقد الأجهزة العراقية أنها الفتاة الروسية الشهيرة «قناصة داعش» المعروفة باسم نورا. وكان جهاز مكافحة الإرهاب، قد اعتقل الفتاة في الموصل القديمة، وأعلن أنها القناصة الروسية الشهيرة وأخطر قناصة «داعش» والتي قتلت العشرات.

بيد أن تحقيقات أولية في نينوى، أظهرت أن الفتاة أزيدية معتقلة لدى «داعش» منذ 3 سنوات وتحمل هوية باسم «نضال خالد كرور»، لكن والد الفتاة لم يتعرف عليها رغم الشبه الكبير بينها وبين ابنته المختطفة، بالإضافة إلى أن المعتقلة لا تتحدث الأزيدية أو العراقية ولا الروسية، بل تتحدث اللغة الألمانية.

وكشفت مصادر أمنية مقربة من التحقيقات التي تجري مع المعتقلة في مقر المخابرات العراقية في بغداد لـ «عكاظ»، أن الفتاة الشقراء ترفض الحديث مع المحققين الذين استخدموا كل الوسائل الممكنة لدفعها إلى الإدلاء بأقوالها.

وتوقعت المصادر، أن الفتاة الألمانية المعتقلة هي قناصة «داعش» التي كان البعض يعتقد أنها روسية، وتوقع ألا يدوم صمودها طويلا خلال التحقيق، وأنها في النهاية ستنهار وتدلي باعترافاتها.

في غضون ذلك، أعلن المسؤول الكردي البارز في مكافحة الإرهاب لاهور طالباني، أمس (الإثنين)، أنه متأكد بنسبة 99% أن زعيم تنظيم «داعش» أبوبكر البغدادي مازال على قيد الحياة، وأنه موجود جنوب الرقة في سورية، وذلك بعد تكهنات بأنه قُتل.

من جهة آخرى، وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم أمس (الإثنين) في بروكسل، على إرسال بعثة أمنية استشارية لمساعدة السلطات العراقية على إصلاح أجهزة الأمن.

من جهة ثانية، عقدت أمس في مقر وزارة الخارجية العراقية في بغداد جلسة مشاورات رسمية بين مسؤولين في وزارة الخارجية العراقية ومجلس الوزراء العراقي ووفد الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.

وترأس الجلسة من الجانب العراقي مستشار وزير الخارجية قيس العامري، ومن جانب الأمانة العامة مدير عام الشؤون السياسية السفير الدكتور طارق علي بخيت.

واستعرض الجانبان أوجه التعاون الثنائي وسبل دعمها في المجالات المختلفة، والتأكيد على مساندة المنظمة لوحدة العراق أرضا وشعبا.

وجدد وفد المنظمة التهنئة بمناسبة تحرير مدينة الموصل من عصابات «داعش» الإرهابية، والوقوف مع العراق في معركته ضد الإرهاب.