«عكاظ» (جدة)
توالت ردود الأفعال الرافضة لخطاب الاستجواب الذي بعثه مدير مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم، المسلمي البشير الكباشي، إلى رئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، حول التصريحات التي وصف فيها وزير الإعلام السوداني، «الجزيرة» بأنها تقوم بأدوار مشبوهة. فيما طالب النائب البرلماني المهندس مصطفى مكي العوض بإجراء تحقيق عاجل حول الخطاب الذي بعث به المسلمي إلى بكري.

وذكرت صحيفة الراكوبة الإلكترونية أن النائب العوض، استنكر تجاوز مدير مكتب «الجزيرة» في الخرطوم سيادة الدولة وقفزه على البروتوكول، وعلى التصريح الممنوح له بصفته مديرا لمكتب القناة بالخرطوم، مشددا على ضرورة إجراء تحقيق عاجل وناجز حول الواقعة، بما يضمن صيانة مكانة الدولة من هذا التجاوز والتطاول.

وكان الكباشي بعث أخيرا خطابا لرئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، طالبه بتوضيح حول تصريحات وزير الإعلام السوداني، التي هاجم فيها قطر و«الجزيرة».