علي الرباعي (الطائف)
ردت الأكاديمية صباح عيسوي على منتقدي ورقتها عن حقوق وثقافة الطفل بأنها لم تجد إستراتيجية يمكنها الرجوع إليها. وكان الشاعر محمد عابس وسلطان المنصوري تحفظا على استعانة عيسوي بـ«قوقل» في إعداد ورقتها لندوة سوق عكاظ مساء أمس. وأبديا تحفظاً على لجوء باحثة أكاديمية لقوقل وموقع إلكتروني غير موثق علما أنها باحثة وأكاديمية قادرة على البحث عن المراجع والمصادر اللازمة لورقتها.

ومن جهتها، دافعت عيسوي بقولها: «هذه ورقة في ندوة وليست بحثاً علميا محكما ولا دراسة أكاديمية في ظل شح المراجع والإستراتيجيات المؤهلة للرجوع إليها»، وتناولت عيسوي في ورقتها مظاهر ضعف ثقافة الطفل وحقوقه وغياب الرؤى والأفكار والبرامج الضرورية لأطفالنا.

فيما أرجع الكاتب المسرحي سلطان النوه غياب مسرح الطفل إلى غياب النصوص الجديرة بتقديمها في أعمال مسرحية، إضافة إلى اختطاف الصحويين للمسرح وتحويله إلى مستودع للكراسي والطاولات المستهلكة، مؤملا أن يجد الأطفال من ذويهم عناية بوعيهم وأفكارهم شأن العناية بملابسهم وأكلهم وترفيههم.