«عكاظ» (الكويت)
قضت محكمة التمييز الكويتية أمس (الأحد)، بسجن الشيخ عبدالله السالم الصباح ثلاثة أعوام مع الشغل والنفاذ، بتهمة الإساءة إلى أمير البلاد، وعدد من الشخصيات في الدولة. وبحسب صحيفة «القبس»، كان من ضمن المتقدمين ببلاغات ضد المتهم، رئيس مجلس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد العبدالله الصباح.

وكانت محكمة كويتية قررت، في سبتمبر من العام الماضي، سجن الشيخ عبدالله سالم الصباح ثلاثة أعوام، لقيامه بإهانة الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح، وأفراد آخرين من الأسرة الحاكمة. يذكر أن الشيخ عبدالله الصباح هو أحد أحفاد الشيخ عبدالله الأحمد الصباح، الأخ غير الشقيق للأمير الحالي لدولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح. ويعتبر القانون الكويتي التعدي على الذات الأميرية تهمة، يحاكم عليها بالسجن الفعلي، من تثبت بحقه التهمة؛ حتى ولو كان المتهم أحد أفراد العائلة الحاكمة، كما حدث أكثر مرة، في أوقات سابقة.