منصور الشهري (الرياض)
أنهت النيابة العامة ملف التحقيق مع مواطنين في قضية التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإيرانية تمهيدا لإحالتهما للجهات العدلية.

وعلمت «عكاظ» أن الأجهزة الأمنية السعودية أوقفت في وقت سابق مواطنين بناء على ما توفر من معلومات عن تورطهما بالتواصل مع أجهزة الاستخبارات الإيرانية لأعمال تجسسية. وأخضعت النيابة المتهمين إلى جلسات تحقيق عدة، وأنهت الملف أخيراً، وتعمل حالياً على إحالته إلى الجهات العدلية لاستكمال الإجراءات القضائية.

وتعد القضية الثانية من نوعها التي يتم كشفها داخل المملكة، وسبق أن قاد تعاون أمني بين الاستخبارات ووزارة الداخلية في العام 2013 إلى ضبط 32 عنصرا (30 سعودياً وإيراني وأفغاني)، شكلوا أعضاء خلية التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإيراني، وبعد عرضهم على القضاء الشرعي أدين 30 شخصا (29 سعودي وإيراني)، فيما تمت تبرئة متهمين اثنين (سعودي وأفغاني). وشمل الحكم الابتدائي الصادر بحق المدانين بالقتل تعزيرا لـ15 سعودياً والسجن بمدد مختلفة من ستة أشهر إلى 25 سنة بحق 15 آخرين (14 سعوديا وإيراني).