الوكالات (لندن)
كشف علماء بريطانيون استمرار حياة «الدببة المائية» لفترة طويلة بعد فناء البشر على كوكب الأرض، وهي حيوانات صغيرة بثماني أرجل تسمى رسميا «تارديغراد»، واعتبروه الناجي الوحيد من مجموعة الأحداث الكارثية ما قبل نهاية العالم، كاصطدام كويكب ضخم بالأرض، والمستعر الأعظم (حدث فلكي يحدث خلال المراحل الأخيرة لتطور النجوم)، وأشعة غاما.

وبحسب مسؤول فريق دراسة بجامعة أكسفورد الدكتور ديفيد سلون، توصلت نتائج الدراسة المنشورة في مجلة «التقارير العلمية» أن الحيوان الصغير لطيف جدا، بيد أن نموه لا يزيد على نصف ملليمتر، ويمكنه العيش 30 عاما دون طعام أو ماء، إضافة إلى تحمل درجات حرارة تصل إلى 65 درجة مئوية، وكذلك درجات التجمد القاسية.