.. إذا كان يقال في الأمثال: «إن هذا الشبل من ذاك الأسد» فصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد نجل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود صانع الأمجاد الخالدة لصالح دينه ووطنه وشعبه – أسكنه الله فسيح جناته - فقد سار الأمير محمد على نهج أبيه في فعل الخيرات وتكريم أفضل أداء في الأعمال الخيرية.

فقد نشرت «عكاظ» يوم الثلاثاء 10 شوال: إن سمو الأمير اعتمد أسماء المؤسسات والجمعيات الخيرية الفائزة بالدورة الأولى في جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي لهذا العام، بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية، وسوف يكون هناك حفل لتكريم الجمعيات الفائزة.

ولقد توزعت قائمة الفائزين، التي تضم تسع جمعيات ومؤسسات، بالتساوي على فروع الجائزة الثلاثة؛ وهي: فرع المؤسسات الكبرى، وفرع المؤسسات المتوسطة، وفرع المؤسسات الصغيرة.

هذا وقد تم اختيار الجهات الفائزة من بين 156 مؤسسة وجمعية خيرية، شاركت من أنحاء الدول العربية. وفاز في فرع المؤسسات الكبرى بالترتيب: الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام في المنطقة الشرقية (بناء) «السعودية»، وجمعية بيت الخير «الإمارات»، وجمعية ماجد بن عبد العزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية «السعودية»، وفي فرع المؤسسات المتوسطة، فازت جمعية وطنية وتطوير دور الأيتام «مصر»، والجمعية الخيرية الإسلامية «المغرب»، وجمعية البر الخيرية بصامطة «السعودية»، وفي فرع المؤسسات الصغيرة، فازت جمعية فتاة البدائع الخيرية للتنمية الاجتماعية «السعودية»، والجمعية الوطنية لتنمية المجتمع وحماية البيئة «مصر»، والجمعية المغربية لمساعدة الطفل والأسرة «المغرب».

ويذكر أنه تنافست على الجائزة 156 مؤسسة وجمعية خيرية، من أنحاء الدول العربية، بمعدل 25 جمعية خيرية من مصر، و22 جمعية خيرية من فلسطين، إضافة إلى 28 جمعية خيرية في المملكة، وتسع جمعيات خيرية في الأردن، وست جمعيات خيرية في الجزائر، و22 من السودان، و29 جمعية من المغرب، وأربع من لبنان، وجمعيتان من سلطنة عمان، وثلاث من تونس، وجمعيتان من اليمن، وجمعية واحدة من الكويت وكذلك الصومال والبحرين.

تحية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على ما يقوم به من أعمال خيرية، أسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناته يوم لا ينفع مال ولا بنون.

السطر الأخير:

مَن يَفعَلِ الخَيرَ لا يَعدَم جَوازِيَهُ ** لا يَذهَبُ العُرفُ بَينَ اللَهِ وَالناسِ