عبدالكريم الذيابي (الطائف) okaz-
استغل 100 موظف في وزارة الصحة أول أيام العمل بعد إجازة عيد الفطر المبارك لإعادة طرح مطالبهم المتمثلة بالتحسين الوظيفي أسوة بثلاث دفعات سابقة.

وحاول الموظفون لقاء ومعايدة وزير الصحة أمس، وإعادة طرح مطالبهم عليه، إلا أنهم لم يستطعيوا، والتقوا بديلاً عنه وكيل وزارة الصحة للموارد البشرية عبدالرحمن العيبان، لينطلقوا بعد ذلك للقاء وكيل وزارة الخدمة المدنية عبدالله الملفي لمعالجة وضعهم. وناقش العيبان مع الموظفين موضوع زيارتهم السابقة التي كانت بتاريخ ٦/‏٦ /‏ ١٤٣٨هـ، والتي طلبت بعدها إدارة الموارد البشرية في وزارة الصحة من مديريات الشؤون الصحية في المناطق حصر عدد الموظفين المطالبين بالتحسين لتحليل المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة لها، إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن. وأكد عدد من المطالبين بالتحسين الوظيفي من فئة «فني» لفئة «أخصائي» من موظفي وزارة الصحة حاملي مؤهل البكالوريوس ومصنفين من هيئة التخصصات، ومسجلين المؤهل بالخدمة المدنية، أن وكيل وزارة الصحة للموارد البشرية عبدالرحمن العيبان أخبرهم برفع خطاب للخدمة المدنية لمعالجة أوضاعهم، وطالبهم بعدم التفاؤل كثيراً. وأشاروا إلى أن العيبان وبعد النقاش الطويل معه أكد لهم عمل دراسة بالمفاضلة للتحسين كل سنة لتشمل عددا معينا من ١٠٠ إلى ٢٠٠ موظف من منسوبي الوزارة حسب آلية المفاضلة. إثر ذلك، توجه الموظفون إلى وزارة الخدمة المدنية، والتقوا وكيل الوزارة عبدالله الملفي الذي أكد أن علاج المشكلة أكبر من الوزارة ويستوجب تدخل جهات عليا. والتقى المطالبون بالتحسين الوظيفي، الوزير الدكتور توفيق الربيعة قبل خمسة أشهر تقريبا، وطرحوا مطالبهم عليه، إذ تفهّم وضعهم ووجه بحصر الأعداد التي تم الانتهاء منها في رمضان الماضي.