.. كانت سرقات الأموال من قديم الزمان تتم في جنح الظلام، فإذا بنا اليوم نسمع ونقرأ عن سرقات تتم في وضح النهار ومن المال العام الذي له حرمة عظيمة. فقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم غلام يقال له «مُدعم» وفي إحدى الغزوات أصابه سهم فمات، وجاء أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم يعزونه في خادمه، ويقولون: هنيئاً له يا رسول الله لقد ذهب شهيداً ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام أجابهم قائلاً : كلا إن الشملة التي أخذها من الغنائم يوم خيبر لتشتعل عليه نارا».

ويعلق الكاتب الإسلامي الأستاذ خالد محمد خالد على ذلك بقوله : «شملة تساوي بضعة دراهم، أخذها هذا الغلام خفية أو خلسة يوم خيبر، ثم ها هو ذا يموت شهيداً، ولكن استشهاده هذا لم يدفع عنه غائلة إثمه القديم، لأنه كان إثماً عظيماً باهظاً، وعدواناً غير مشروع على مال الناس، مال الأمة .. مع أنها شملة لا تساوي شيئاً!

أجل ولكن تقديس الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لحرمات الحق، والعدل، والأمانة، لا تعرف في هذا المجال تفاوتاً ولا مفاضلة».

هذه هي الحقيقة لكن المؤسف أن سرقة المال العام في عصرنا أصبحت بالملايين، وما أكثر ما كشفت عنه الأحداث من سراق المال الحرام، وكان آخر ما قرأت ما نشرته جريدة «عكاظ» بتاريخ 10/‏9/‏1438هـ وقد جاء فيه: «كشف التقرير الأخير للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد متابعة الهيئة لاسترداد مبالغ مالية تقدر بما يقارب نصف مليار ريال، منها 397606772 ريالا تم صرفها زيادة على المستحق كتعويضات عن نزع ملكية الأراضي الواقعة على طريق المحول الشرقي بمحافظة الخرج في منطقة الرياض، و29996200 ريال نتيجة تلاعب متنفذين وموظفين في بعض الجهات الحكومية ذات العلاقة بعملية إفراغ صكوك أراض نزعت ملكياتها لصالح وزارة النقل لمشروع الطريق الدائري في محافظة طبرجل بمنطقة الجوف، و14700000 ريال مختلسة من قبل مسؤول سابق في فرع مؤسسة النقد العربي السعودي في مكة المكرمة، و5092405 ريالات مختلسة من قبل موظف في إحدى المديريات العامة للشؤون الصحية وخمسة متهمين آخرين وتغريمهم 4200000 ريال».

.. لا أملك التعليق بغير ما رواه الأستاذ خالد محمد خالد بقوله :

«ذات يوم رجع إلى المدينة أحد الولاة، وذهب ليقدم للنبي صلى الله عليه وسلم الأموال التي جمعها من الزكاة، قدم بعضها وقال: هذا لكم. واحتجز بعضها الآخر وقال: وهذا أهدي إليَّ . وفي التو والناس مجتمعون في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم نهض الرسول عليه الصلاة والسلام وصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد فإنني أستعمل الرجل منكم على العمل مما ولاني الله، فيأتي فيقول: هذا لكم، وهذا هدية أهديت إلي، أفلا جلس في بيت أبيه حتى تأتيه هديته إن كان صادقاً ؟؟ والله لا يأخذ أحد منكم شيئاً بغير حقه إلا لقي الله تعالى يحمله يوم القيامة».

وهكذا يقطع الرسول صلى الله عليه وسلم الطريق على السرقات الهاربة من الأبواب الخلفية، السرقات التي تؤخذ متنكرة في ثياب هدايا، وهي في محض واقعها من شر ألوان الرشوة والسرقة والانتهاب» .

إنها عظة: {فاعتبروا يا أولي الأبصار} .

السطر الأخير:

إن اللصوص في أوطاننا لا نراهم ليلاً على أسوار المنازل. بل نراهم في وضح النهار وعلى مكاتب فخمة!!