كل عام وأنتم بخير، وندعو الله تعالى أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال وأن يهدي نفوسنا تقواها ببصمات شهر الصوم لتعمر الأفئدة بالإيمان وإشاعة المحبة والوئام في أسرنا ومجتمعنا ووطننا. فتفاصيل الحياة اليومية تحتاج إلى روح وثابة بالخير، نأخذ بأسبابها ونتدبر حياتنا وفق قاعدة الواجبات والحقوق والإخلاص في بناء حقيقي وهادف، كما قال الحق تبارك وتعالى «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم».

بعد شهر الصوم وموسم الطاعات لا بد من وقفة مع النفس واستمرار زاد التقوى ليصحح الإنسان من أدران النفس، مما يستوجب الصدق والإخلاص تجاه أنفسنا وأسرنا وأبنائنا ومجتمعنا ووطننا كمنظومة واحدة، والمساهمة في البناء على أسس سليمة بالوعي لحماية نعمة الاستقرار والأمن بمعناه الشامل، وأن ندفع بالآمال إلى غد أكثر إشراقا للأجيال.

ففي زمن العولمة الطاغية بثورة الاتصال والمعلومات، أصبح بناء وتحصين الوعي مسؤولية كبيرة وحتمية من الجميع، وفي ذلك يأتي دور الأسرة، وبصورة أشمل الإعلام. فمئات القنوات الفضائية قليلها نافع وهادف وكثيرها كغثاء السيل. والسؤال: هل قدمت تلك الفضائيات ما ينفع الناس في الأرض وتسهم في التغيير الإيجابي لسلوك الناس بما يفيد الفرد والأسرة ويرتقي بالمجتمعات؟ وهل نستفيد حقا من الوقت وقد أصبح معظمه مهدرا مع هذا الطوفان عبر الشبكة العنكبوتية؟ إنها قضية جوهرية تهم الجميع خاصة المتخصصين وكل من يعنيه أمر المجتمع.

فالإعلام سلاح ذو حدين، لكنه في هذا العصر أصبح العامل الأهم في صياغة وتشكيل المجتمع والتأثير على أفراده، بل أصبح السلاح الأخطر ورأس الحربة في حروب العصر غير التقليدية، يستغله الهدامون والمشككون والمضللون وأعداء الدين وأعداء الإنسانية والحياة.

أيضا ثورة الاتصالات والمعلومات لا ولن تتوقف وارتبط بها الجميع مما يضع مسؤوليات كبيرة على الأسرة وكافة مؤسسات المجتمع التربوية والتوعوية وحتى التعليم، وهذا هو الواقع بكل تحدياته ويستحيل منعه، إنما ترشيد تأثيراته بحسن التعامل مع المعلومة والفرز الواعي بين الغث والثمين مما تعج به شبكات التواصل من آفات الهوى الهادمة للقيم.

بتعاليم الإسلام الحنيف ومنظومة القيم يتعافى المجتمع ويستقيم أفراده؛ لأنها جوهر الاستقامة والإيجابية والفاعلية، فالصدق هو الصدق وكذا الإخلاص وقيم الحوار وحسن الخلق والفضائل إنما هي قيمة لا تتغير بمظهر الحياة أو مستوى المعيشة أو تطورات العصر، وهي مع العلم النافع والأخذ به سياج الوعي والعقل في كل عصر، وللأسف شبكات التواصل أصبحت غابة في كثير من حراكها بضياع لغة الحوار الصحيحة.

الجانب الآخر أن كل هذا الطوفان يغذي سلوك الاستهلاك لدى الفرد والمجتمع وليس ثقافته السوية، وهذا الواقع حدث فيه ولا حرج عن فوضى البث من برامج سطحية، وللأسف هناك من يصبح أسيرا في قناعته وتفكيره لهذا الغثاء.

نعم يستحيل تغيير هذا الواقع تماما فهذا ضد منطق الأشياء، لكن يمكن ترشيده بنفس وسائل الإعلام والتواصل، وبحضور أكثر فاعلية لمؤسسات التربية والتوعية وبناء العقل لنحسن بناء كل شيء، والمسؤولية أساسية في ذلك أيضا على المشاهد والمشارك في شبكات التواصل، بأن يكون من أهل العزم في الإيجابية والرشد، والقدرة على استثمار الوقت حتى نستعيد زمام أنفسنا أفرادا ومجتمعا. قال تعالى «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم».