اعتقب الأرحام عند الجرين، وتمسك كل طرف بأحقيته في أن يبدأ الدياس أولاً. كل واحد يقول السرى حقي. طلّق أبو حمدان من ركبته ما يديس أولاً إلا هو. قالت أخته زوجة أبو غرم الله: الله يشالك، وش غدا بك تطلق، وانحن سبقناك في الصرام وديستنا أكبر من ديستك. قال أشوف هرجتك مايلة معه ما كنك أختي. قالت «هرجتي مع الحق. مير أنت الله ربنا وربك»، سمع زوجها طرفاً من الهرجة، فقال: يا الرحيم تعوذ من الشيطان نحن قبليّة عيد، ولا تاهب بيننا فتنة أنحن في غنى عنها.

تعالت أصوات الرحيم ورحيمه فيما العريفة متكئ في الخلف، وصوت السيدة فيروز يلعلع (نسّم علينا الهوى من مفرق الوادي) تفازع الجماعة، كان بعض الفزاعة يبغيهم يتناشبون أرب الله يجيلهم (طاسة مرقة). أقسم أبو حمدان إن ما داس قبله ليجي علم ما قد جاء ولا جرى، قال بو غرم الله «أغد سدّ البحرية» قال «عليّ الطلاق لأسدّها، وجاء بالبناية، والحجارة محضرة قدام البيت، فأقام جداراً كبيراً يحول بين رياح البحرية التي تعين على فصل الحب عن العلف وبين مصبّر الجرين.

غرم الله من كثر ما عانى من السفا والحمط كرهان الدياس وساعة الدياس، ويتمنى في صدره أن يؤجل الدياس إلى بعد رمضان، لكنه يخاف من أبيه، ويستحي من خاله، فأخذ يغني «يا ليتني يوم الدياس غايبي، أرعى الغنم في غُبة الشعايب»، سمعه أبوه، فحداه بالطاسة إلا أنه تفاداها وشرد وراء الدار ليعمر رأسه من أبو بس.

داس أبو غرم الله ودققت الديسة، وحرصوها في جهة قريبة من المصبر، على أن يبدأ المذرية بعد العصر إلا أن جدار رحيمه حال دون وصول الرياح وكلما رفع المذرية أيديهم عاد العلف والحب إلى الأرض، صاح في عياله «قوموا ذروا لا رحم الله جلاميدكم»، فيما تولى هو مناداة الرياح وكأنه تسمعه «هبي يا نود، يا نواده، يا نسم الجود المنقاده، ولك عاده وعواده، عادة شيخ بين أولاده» علمي وسلامتكم. وعساكم عايدين زايدين.