.. أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية مؤسس ورئيس مجلس الأمناء لوقف «اقرأ» للإنماء والتشغيل سعادة الشيخ صالح كامل، أن المجتمعات الإسلامية ليست بحاجة إلى الضرائب في حال دفعَ المسلمون زكاة أموالهم.

وقال الشيخ صالح فيما نشرته «عكاظ» بتاريخ 9/‏9/‏1438هـ في افتتاح ندوة البركة 38 للاقتصاد الإسلامي الأسبوع الماضي: «لو أن أصحاب الأموال والبنوك وضعوا همهم إعمار الأرض وتشغيل الشباب لما كنا حاليا في ذيل الأمم، ولم تظهر البطالة التي هي أساس كل سوء في مجتمعاتنا، ولن نرى الإرهاب».

.. والزكاة هي الفريضة الثالثة من فروض الإسلام وهي ردف الصلاة التي هي عماد الدين، وفي سورة البقرة يقول عز من قائل: {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير}.

وفي رمضان الذي تعود فيه عامة المؤمنين على إخراج زكوات أموالهم استجابة لقول الحق جل وعلا بسورة البقرة: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

وبسورة المائدة: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}.

وقال ابن عباس رضي الله عنهما: حدثني أبو سفيان رضي الله عنه: فذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يأمرنا بالصلاة والزكاة والصلة والعفاف.

وفى حديث معاذ: (فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم).

وكان النبي صلى الله عليه وسلم أول ما يشترط بعد التوحيد إقامة الصلاة لأنها رأس العبادات البدنية، ثم أداء الزكاة لأنها رأس العبادات المالية.

والحديث عن الزكاة يوجب الإشارة إلى زكاة الفطر التي فُرضت في السنة الثانية من الهجرة وهي قبل صلاة العيد زكاة فطر، وبعد الصلاة صدقة.

عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان على الناس صاعا من تمر، أو صاعا من شعير، على كل حر أو عبد، ذكر أو أنثى من المسلمين.

السطر الأخير:

ومن باب الحث على الإنفاق فقد جاء في الأخبار: أن مالك شركة اليوغرت الأمريكية «شوباني» من أصول تركية وزع 10% من رأسمالها على العاملين فيها ليجعل منهم مليونيرات، ويمنحهم سعادة غامرة في نفوسهم.. فهل منا من يفعل مثل ما فعل.. بل هل يصرف أصحاب الأموال ربع العشر.. إنهم لو فعلوا ذلك لما بقي فقير.

aokhayat@yahoo.com