شهر رمضان كله خير ومغانم كثيرة لصلاح الإنسان في الدنيا وحسن المآب لمن أخلص لله وتاب وأناب، لكن ماذا يجدي الصوم وكل هذا الخير إن لم يتدبر الصائم ولا ينهل من هذا الفضل العظيم، بتقوى الله سرا وعلانية في أخلاقه ومعاملاته، فصدق الإيمان يتجلى في تجنب المحرمات وليس فقط مكابدة الجوع والعطش، حيث يشعر بالرضا والطمأنينة إذا ما أقبل على الله.

الصوم بمعناه الحقيقي الخالص لله، يعلمنا مكارم الأخلاق وكبح جماح الشهوات، وإطفاء بذور الغضب والنكد والشقاق وآثام الغيبة والنميمة وغيرها من رذائل.

وشهر الصوم فرصة عظيمة للخير في بيوتنا، وكم من أسر في رباط للفوز بنفحات الشهر الكريم، وأسر يصيبها شقاق بين الزوجين، ولا تعرف الخيرات طريقها إلى أفئدتهم، وفي القرآن الكريم والسنة المطهرة من عظيم القيم والأخلاق لمن يلزمها امتثالا لله عز وجل ومحبة لرسوله الأكرم صلى الله عليه وسلم وهو القدوة الحسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر.

احترام الآخر زوجة أو زوجا وأبناء وأفراد المجتمع، وتعظيم الحقوق والواجبات، هي سبيل الرشاد وإصلاح وصلاح للروابط الأسرية والعلاقات الاجتماعية الأوسع، بالكلمة الطيبة والسلوك الإيجابي المفعم بالمودة والرحمة والاحترام، وهذا ما يجب أن نؤسس عليه الأجيال، كما أن التسامح لا يعني قبول الإساءة، إنما تقبل الاعتذار الذي يجب على المسيء أن يبادر به ويجتهد في ألا يكررها ويستمرئها.

القاعدة الأساسية تكمن في مكارم الأخلاق. قال صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) وبها تسمو حياة الإنسان وعلاقاته ورسالته في الحياة مهما تغيرت الدنيا في ماديات العولمة وطوفانها الذي يربك ويخلخل قيم المجتمعات ونسيجها، بأفكار وصدامات وثقافات ومفاهيم وشعارات عابرة للحدود مباشرة إلى العقول.

متغيرات العصر تتطلب وقفة صادقة لزجر النفس الأمارة بالسوء وطغيان الأنا، بعكس ما عاش عليه آباؤنا وأجدادنا بالقيم الجميلة الأصيلة داخل البيوت وعلى امتداد الحارات والمجتمع، وبالتأكيد الماضي مضى ولا يعود بتفاصيله، لكن يبقى الجوهر في القيم الفردية والمجتمعية.

حقا يدعونا شهر الصوم ببركاته إلى وقفة حقيقية مع النفس لإنقاذها من تعقيدات الحياة الكثيرة والمتشابكة، والقوي هو من يقوى على نفسه أولا خاصة في الحياة الأسرية ابتغاء مرضاة الله، وأن يعيش الأبناء معنى الترابط في ظلال المودة والرحمة، فالتحديات التربوية تداهم الجميع حتى باتت الأخطار بين أيدي الأبناء وحتى في غفلة الكبار عبر أجهزة الاتصال والتواصل الافتراضي التي تدمر جميل القيم وتسلب معنى التواصل الاجتماعي الحقيقي على أرض الواقع حتى بات الكثيرون يشكون نيرانها، وفيها أضرار وأخطار على المجتمع.

ما أجمل وأعظم روحانيات أيام وليالي شهر الصوم في صفائه وطاعاته من العمل الصالح، لكن ما أسرع هذه الأيام الحميمة للنفس والقلوب، ودائما ما تتسربل سريعا كلمحة بصر في حساب العام، والعاقل من يغتنم هذا الموسم العظيم والمنحة الإلهية لعباده الصائمين، للفوز بالدارين لمن يجعل موسم الخيرات زادا لبقية العام وفي كل أمور الحياة، نسأل الله أن يتم علينا شهر الصوم والقبول، فماذا بعد كل هذا الخير حتى تبقى طبائع معوجة أو منحرفة.

إنها أسابيع قليلة ويبدأ موسم الأفراح بمناسبات الزواج في أيام عيد الفطر وبعده، وهي فرصة حقيقية لنعض بالنواجذ على الفضائل، لتصان بها البيوت بالمودة والرحمة وأسباب السعادة، كل عام وأنتم بخير.