صدقت الحكمة القائلة «نصف العلم أخطر من الجهل»، فنصف العلم يجعل الجاهل يتصرف بأهوائه التي يسوغها بنصف العلم الذي لديه، وعندما نرى قدر مظاهر التدين والوعظ الديني لكن لا نرى لها أثرا في أخلاق وسلوك المسلمين يتأكد لنا أن المسلمين واقعون في نصف العلم، وعلى سبيل المثال من أكثر المعلومات الدينية تداولا وبخاصة في رمضان هي عن سهولة مغفرة الله للذنوب ولو كانت مثل زبد البحر بما لا يزيد عن ترديد جملة استغفار، لكن لا يتداول إجماع الفقهاء بأن هذا فقط في جانب حقوق الله، أما حقوق الخلق بين بعضهم فالله لا يغفرها للجاني ولا يتحلل منها الجاني إلا بعفو صاحب الحق بالآخرة وقيامه في الدنيا برد المظالم لأهلها مادية ومعنوية ومعالجة وتصحيح تبعاتها، ولا يوجد أي عمل يمكن أن يكفر خطايا الاعتداء على الحدود والحقوق المادية والمعنوية للآخرين أقارب وغرباء ولا حتى الحج والعمرة والاستغفار والذكر والصدقة وبناء مسجد وأنواع العبادات ولا حتى الجهاد والشهادة في سبيل الله بحرب مشروعة ولا حتى أن كانت مع النبي، روى البخاري؛ لما قتل رجل اسمه «مدعم» أثناء خدمته للنبي في عودتهم من غزوة خيبر (فقال الناس هنيئا له الشهادة فقال النبي: كلا، والذي نفس محمد بيده، إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم لم تصبها المقاسم لتشتعل عليه نارا). فبالصحيح (يغفر للشهيد كل شىء إلا الدَّيْن)، قال النووي «شرح صحيح مسلم ج 13/ص 29»: «قوله»إلا الدين«فيه تنبيه على جميع حقوق الآدميين، وأن الجهاد والشهادة وغيرهما من أعمال البر لا يكفر حقوق الآدميين، وإنما يكفر حقوق الله». وبالصحيح (المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته..أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار). وقال (الدواوين عند الله ثلاثة) منها ما يغفره ومنها ما لا يغفره وذكر منها (الديوان الذي لا يترك الله عز وجل منه شيئا فظلم العباد بعضهم بعضا) أحمد والحاكم وقال: صحيح الإسناد. ويشمل التعدي على غير المسلمين (من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة) البخاري. (ألا من ظلم معاهدا، أو انتقصه، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس، فأنا حجيجه يوم القيامة) أبو داود.

bushra.sbe@gmail.com