fahadalbandar@

حقق الهلال خلال هذا الموسم الرياضي ما لم تحققه جل فرق الدول الأخرى، وتغنى به عشاقه وحمدوا الله على نعمة الهلال الذي جلب لهم السعادة والسرور والحبور والفرح والجذل بكل معانيها المتفاوتة. لم تكن أمجاد الهلال هذا الموسم حكرا على أحد رجاله، وكما اعترف أميره المحبوب وجه السعد نواف، فقال أنا فرد من منظومة خططت وعملت وثابرت وصبرت ففازت، فاختصر لنا حِقبة طويلة تمركز الهلال فيها على قمة المجد في أكبر قارات الأرض وليس في بلادنا فحسب، وإن هذا لينمّ عن أن العمل الجماعي هو سر النجاح في كل شؤون الحياة. في خضم أفراح عشاق الهلال يجب ألا يغفل مسِّيروه عن بعض المشكلات التي عانى الفريق منها هذا الموسم، المتمثلة في تذبذب مستوى خط الدفاع والحراسة وضعف خط الهجوم قبل مجيء خربين، وعليهم إحضار مدافع من الطراز الرفيع الذي يليق بهلالهم، ولا مجال للتجارب التي دائما ما تكون عرضة للفشل في وقت لا تنفع فيه محاولات التعويض والتبرير، وليكن ذلك على حساب المهاجم البرازيلي ليو بوناتيني، والإتيان بمهاجم مقنع لدعم خربين في حال بقائه، بالإضافة إلى جلب أحد الحراس المميزين هذا الموسم لدعم عبدالله المعيوف الذي أدى موسما لا بأس به رغم بعض المآخذ عليه كحارس لفريق كبير مثل الهلال. كل هذه التعديلات والدعم يجب أن يقرّها المدرب الكبير رامون دياز، وليتحمل المسؤولية كاملة عن اختياراته، وليكن فطنا لتفادي أخطاء سلفه جوستافو ماتوساس، التي كادت تعصف بطموحات الفريق بداية الموسم لولا تدارك الإدارة وإبعاده عن القيادة الفنية الهلالية.

وقفة:

(نعم نعم هذا الهلال

أقوال وأفعال ورجال

تطول وتهزّ الجبال

جاك الكلام المعتبر

نعم نعم هذا الهلال

أزرق وموجه لا دوى

حرّك تفاصيل الهوى

جمهور وأمواج وبَحَر

ولعب ونتيجة ومستوى

خيال يا عالم خيال

نعم نعم هذا الهلال).