أروى المهنا (الرياض)
arwa_almohanna@

يعيد الدكتور فؤاد مخوخ أستاذ الفلسفة في المغرب قراءة إرنست كاسيرر في أطروحته للدكتواره «نقد العقل إلى هيرمينوطيقا الرموز: بحث في فلسفة الثقافة عند إرنست كاسيرر» والتي نشرها في كتاب حمل ذات العنوان «من نقد العقل: إلى هيرمينوطيقا الرموز» الصادر عن (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات 2017) في 448 صفحة يقدم مخوخ دراسة بحثية معمقة عن الفيلسوف والمؤرخ الألماني كاسيرر ينتمي كاسيرر إلى مدرسة ماربورج في الفلسفة الكانطية الجديدة، يعتبر من أبرز من قدم شرحاً واضحاً للفسلفة النقدية الكانطية في القرن العشرين، حاول مخوخ في ثمانية فصول حملت عناوين «من نقد العقل إلى نقد الثقافة»، «كاسيرر وريث الفلسفة الكانطية»، «النقد مشروع لم يكتمل بعد»، «منطق علوم الثقافة»، «الإنسان حيوان رامز»، «خصائص الرمزية الكاسيررية»، «خصوصيات الأشكال الرمزية»، إشكالية وحدة الرمز ونسقيتها «أن يؤكد أهمية المنهج الذي اتبعه كاسيرر في فلسفة النقد الثقافي، يقول مخوخ في مايخص خصوصيات الأشكال الرمزية «إنّ مفهوم كاسيرر إضافة إلى الخاصيتين العلائقية والتوحيدية، يتميز بكونه ذا صلة بالمستقبل، حيث لا تنحصر وظيفته في الربط بين عناصر عدة والوصل بينها وتوحيدها في علاقات معروفة، بل يتجه نحو تشييد علاقات جديدة غير معلومة، ويعمل على إبداعها، لذا فالمفهوم، عند كاسيرر ذو صلة بالمستقبل أكثر ممّا هو تجريدي».