متعب العواد (حائل)
8820 حرف الـ63 تغريدة باللغتين العربية والإنجليزية، كانت حصيلة نقل الخبرات والثقافات والأفكار من الرياض إلى العالم أجمع، من خلال ملتقى (مغردون) الذي انطلق بأيقونة سعودية وهوية عالمية أمس الأول (الأحد) في الرياض لمدة ست ساعات متتالية تعادل 360 دقيقة، نثر من خلالها المتحدثون تفاعلية التواصل والاتصال وتعزيزها لدى الشباب، والارتقاء بمستويات الفكر والإبداع.

رصدت «عكاظ» عبر تطبيقي Periscope وSnapchat، إذ تصدر وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد قائمة أكثر المتحدثين في عدد الكلمات في موضوع الآليات التي يستخدمها الإرهاب في استقطاب الشباب ونشر الأفكار المتطرفة والهدامة، وشاركه وزير الخارجية عادل الجبير، الذي كشف عن ثلاثة إستراتيجيات للشباب في مكافحة الإرهاب تتمثل في مواجهة الإرهابيين على الأرض، وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب، ومواجهة الفكر المتطرف.

فيما كان رئيس السياسة العامة والعلاقات الحكومية لشركة «تويتر» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جورج سلامة أقل المتحدثين زمنا في الحوار، فهو اختار الأرقام والإحصائيات، إذ كشف عن إيقاف 125 ألف حساب مخالف في قضايا التطرف والإرهاب في عام 2016، مشيراً إلى أن الرقم تضاعف في الأشهر الماضية ليصل العدد لنحو 600 ألف حساب.

وتحدث الشيخ صالح المغامسي عن دور السعودية لنشر السلام والتقارب بين الثقافات والأديان والحد من الإرهاب. واستعرض شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في قراءة تفصيلية وتشخيصية لواقع الإرهاب في العالم العربي.

فيما نطقت إيفانكا ترمب بحوار ألقته نيابة عن الرئيس الأمريكي في تفاعلية واتصال جيل الشباب في العالمين العربي والإسلامي بـ380 كلمة، حفزت الشباب على نشر التسامح وبناء الأوطان، ووصفت السعودية بالمدهشة قيادة وشعباً.

في المقابل كان مدير الشبكة الإستراتيجية العالمية يتشارد باريت مبهوراً وهو يتحدث من المنصة على التفاعلية الدولية للحدث، فهو من يدير حزم البيانات العالمية في العالم ويكون وجها لوجه مع الشباب السعودي. أما مدير سياسات فيسبوك في المملكة المتحدة والشرق الأوسط وأفريقيا سيمون ميلنر فقد تعهد في مراقبة المحتوى العام لملصقات الفيسبوك.