محمد سعود (الرياض)
mohamdsaud@

أبهر أمين عام المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) الشاب الدكتور ناصر البقمي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وزوجته ميلانيا، وقادة الدول العربية والإسلامية، الذين شهدوا انطلاق المركز، وهو يتحدث بلغة الواثق عن المركز، ودوره في مكافحة التطرف، وبأحدث الطرق والوسائل فكرياً وإعلامياً ورقمياً، والتقنيات المبتكرة لرصد ومعالجة وتحليل الخطاب المتطرف بدقة عالية، وجميع مراحل معالجة البيانات وتحليلها بشكل سريع.

وقدم البقمي نفسه وهو يتحدث للعالم عن دور بلاده في مكافحة الإرهاب أنموذجا مشرفا لشباب المملكة، الذين تسنموا مناصب عليا للمشاركة في تحقيق رؤية المملكة 2030، ورسم التنمية الصناعية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وأنصت الرئيس الأمريكي والقادة للبقمي الأكاديمي المهتم بالبحث العلمي وهو يتحدث بلغة الواثق عن واحد من أهم المراكز العالمية لمكافحة التطرف، وقدم نفسه بلغة رصينة، وهدوء لا يجيده إلا الكبار، فحاز على الإعجاب والتقدير، ونال شهادة التميز العالمية. وتمنى البقمي على موقعه في «تويتر» أن يكون أهلاً للثقة الكريمة بتعيينه أميناً عاماً للمركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال)، وأن يسهم في تحقيق المركز لأهدافه العالمية لخدمة الإنسانية. وأثنى على الجهود التي يبذلها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف في محاربة الإرهاب. وقال: «الأمير محمد بن نايف عرف عالمياً بشخصيته المتميزة في محاربة الإرهاب، والشهادات والألقاب تتشرف به». ولفت البقمي إلى أن ما تحقق في المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف من تقنيات متقدمة واستثمار في عقول الشباب تم برؤية ودعم ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان.