محمد مكي (الرياض)
m2makki@

أكد عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبدالله بن أحمد المغلوث لـ «عكاظ» أن المملكة حريصة على الأمن والسلام ومكافحة الإرهاب وذلك خلال بحثها الدائم مع قادة الدول، لافتاً إلى أن قمم الرياض رفضت منطق صراع الحضارات وتدعو إلى شراكة الحضارات ومواجهة الإرهاب والتصدي لإيران.

وأضاف يعلم الأمريكيون أن السعودية محاربة للإرهاب والتطرف الديني والإيديولوجي، وتمر حالياً بمرحلة تحول اقتصادي كبير يحتاج للكثير من الوقت لاكتماله، ويعد هذا التحالف بمثابة حلول مؤقتة للاعتماد عليها لحين اكتمال النجاح بالاعتماد على الذات في امتلاك التكنولوجيا والتقنيات والبحوث العلمية والتقدم الصناعي لتستطيع المملكة منافسة الدول المتقدمة بعقول شبابها وشاباتها.

وقال:«تأتي القمم تأكيداً أمريكياً لمكانة السعودية ودول التعاون ودورها كقوة إقليمية وقطب إسلامي مهم في المنطقة خصوصاً وأن الولايات المتحدة في حاجة إلى إعادة بناء هذه الثقة مع دول التعاون وبناء شراكات إستراتيجية».

وبيّن أن زيارة ترمب تحمل الكثير من الدلالات السياسية والاقتصادية المهمة على أهمية ومركزية المملكة في العالم العربي والإسلامي، لكونها قلب العالم العربي وقبلة المسلمين التي يشدون إليها الرحال من كافة أنحاء العالم، وجاء الاختيار الأمريكي للتأكيد للعالم على عودة العلاقات السعودية- الأمريكية لسابق عهدها بعد فترة فتور امتدت خلال فترة الرئيس الأمريكي السابق أوباما.

ولفت إلى أن هذه الزيارة جاءت لترسل أكبر دول العالم (الولايات المتحدة الأمريكية) رسالة جديدة لبداية جديدة لعلاقتها مع العالم العربي والإسلامي، وتعطي دلالات عميقة.