مريم الصغير (الرياض)
maryam9902@

أكد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترمب أن القمة العربية الإسلامية ــ الأمريكية هي بداية النهاية للإرهابيين، لافتاً إلى أن 90% من ضحايا الإرهاب مسلمون. وقال ترمب في كلمته في القمة: أشكر الملك سلمان بن عبدالعزيز، على كلماته الرائعة ومملكته العظيمة - المملكة العربية السعودية - لاستضافتهم القمة، وإنني أتشرف بهم في هذا البلد المضياف الرائع الذي طالما سمعت عن روعته وعن روعة مواطنيه، ولكن الكلمات لن تفيكم حقكم، ولن تفي حق هذا البلد الرائع العظيم، والضيافة التي لا مثيل لها التي شهدناها منذ لحظة وصولنا.

واستذكر اللقاء التاريخي الذي جمع الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن والرئيس الأمريكي روزفلت، ومنه انطلقت رحلة الشراكة التاريخية طويلة المدى بين البلدين، مبيناً أنه يبدأ فصل جديد في مسيرة هذه الشراكة بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين.

وقدم الرئيس ترمب، شكره لرؤساء الوفود الإٍسلامية المشاركين في القمة العربية الإسلامية الأمريكية، وقال: اجتماعنا مبارك لشعوبكم ولشعبنا، وإنني أقف أمامكم كممثل للشعب الأمريكي، لأنقل لكم رسالة صداقة، وأمل، وحب، ولهذا السبب اخترت أن تكون أول زيارة خارج بلادي إلى قلب العالم الإسلامي، المملكة العربية السعودية راعية الحرمين الشريفين وقبلة العالم الإٍسلامي.

وأضاف: في خطاب افتتاح السلطة مع الشعب الأمريكي أكدت على الصداقات القديمة بين أمريكا والدول الأخرى والشراكات الجديدة من أجل تحقيق السلام، كما أنني وعدت أن أمريكا لن تحاول أن تفرض طريقة حياة على الآخرين، بل أن نمد أيدينا لروح التعاون والثقة مؤكداً أن رؤية بلاده رؤية سلام وأمن ورخاء في هذه المنطقة وفي كل أنحاء العالم، وتهدف إلى تحالف الأمم والشعوب المشاركة بهدف التخلص من التطرف واستشراف المستقبل بما يتناسب مع هذا الاجتماع غير المسبوق.

ونوه بالروح الطيبة والتعاون الكبير الذي ساد اجتماعه مع خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وولي ولي العهد، وما شهدته الزيارة من توقيع اتفاقات تاريخية مع المملكة لاستثمار نحو 400 مليار دولار في أمريكا وبما يحقق المئات من الوظائف والأعمال في أمريكا والمملكة العربية السعودية.

وبين أن الاتفاق مع المملكة على مشتريات عسكرية بلغت قيمتها 110 مليارات دولار سوف يساعد القوات العسكرية السعودية للقيام بدور أكبر في الأمن وبالعمليات التي تتعلق بها، كما بدأت مناقشات مع الكثير من الدول المشاركة في القمة لتعزيز الشراكات وتشكيل شراكات جديدة من أجل تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط بل وأوسع من ذلك.

وقال: إننا اليوم نرسم التاريخ من جديد لافتتاح مركز عالمي جديد لمكافحة التطرف والإيدلوجية المتطرفة، ومن هنا في هذا المكان بالذات في الجزء المركزي للعالم الإسلامي فإن هذا المركز العظيم الجديد سيكون إعلاناً بأن غالبية الدول الإسلامية لا بد أن تتولى القيادة لمكافحة التطرف، معبراً عن امتنانه لخادم الحرمين الشريفين، على ما أبداه من عزيمة قوية وقيادة رائعة.

وتابع: أمريكا ذات سيادة، وأولويتنا الأولى هي دائماً السلامة وأمن شعبنا.. نقدم الشراكة التي تقوم على مصالح وقيم مشتركة، ففي هذه القمة مصالح كثيرة، ولكن أهم من كل ذلك يجب أن نكون متوحدين في السعي نحو تحقيق هدف واحد يتعدى ويتجاوز كل الاعتبارات الأخرى ألا وهو هدف إلحاق الهزيمة بالتطرف والإرهاب بكل أنواعه.

وزاد: بعون الله هذه القمة هي بداية نهاية أولئك الذين يمارسون التطرف والإرهاب، وبداية السلام في الشرق الأوسط وفي العالم، مؤكداً أن ذلك لن يتحقق إلا بهدم الإيدلوجية التي تدفع الإرهاب.

وأضاف أنه لم ينجُ من عنف الإرهاب إلا القليل من الدول، مشيراً إلى أن الحصيلة الأكبر لضحايا الإرهاب هم من الأبرياء من الدول العربية المسلمة ودول الشرق الأوسط، وأن التقديرات تقول إن أكثر من 90% من ضحايا الإرهاب مسلمون.

وشدد على ضرورة القضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه، منوهاً بما تزخر به المنطقة من ثروات وجمال طبيعي وثقافة حيوية، مؤكداً أهمية أن تتخذ دول المنطقة موقفاً حازماً لمستقبل أفضل.

وأكد ترمب أن الإرهابيين لا دين لهم، وأن الحرب ضدهم ليست ضد أديان أو حضارات، وإنما ضد مجرمين متوحشين يسعون للقضاء على الحياة البشرية، هذه المعركة بين الخير والشر، مشدداً على ضرورة التكاتف بين الدول للقضاء على الإرهاب.

وقال: الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بمواجهة التهديدات المتغيرة، من خلال إعداد إستراتيجية تعتمد على الخبرة والتقدير الجيد، فهناك واقعية ذات مبادئ نعتمدها مبنية على المصالح المشتركة، وأصدقاؤنا لن يشككوا بدعمنا لهم.. وأعداؤنا لن يشكوا أبداً بعزيمتنا وحزمنا.. شراكتنا ستحقق الأمن عن طريق الاستقرار وليس عن طريق الاحتلالات والأعمال المتطرفة، سنحقق نتائج حقيقية ليس عن طريق الأيديولوجيات، سوف نسير على طريق دروس العبر والتجربة وليس بالتفكير الجامد، وإننا سنفعل في كل مكان إصلاحات تدريجية وليس تدخلات مفاجئة، علينا أن نسعى إلى العمل الجيد وليس بالمثالية وأن نحول جميع من يشارك أفكارنا لنجعلهم حولنا.

ومضى يقول: أمريكا تسعى نحو السلام وليس الحرب.. الدول المسلمة يجب أن تأخذ وتتحمل العبء إذا ما ألحقنا الهزيمة بالإرهاب ونتخلص من أيديولوجيته في العالم، فإن المهمة الأولى هي منع وصول جهود الشر إلى أراضينا.. وكل الدول عليها واجب أن تضمن أن الإرهابيين لن يجدوا ملاذاً لهم على أراضيهم، وأن الكثير منكم قاموا بمساهمات كبيرة في الأمن الإقليمي، الطيارون الأردنيون يقومون بعمل رائع في سورية والعراق والسعودية في التحالف الإقليمي.. يقومون بأعمال قوية ضد نشطاء الحوثيين في اليمن.. الإماراتيون وقواتهم يدعمون حلفاءنا في أفغانستان.. وفي الموصل القوات الأمريكية تدعم الأكراد والسنة والشيعة الذين يقاتلون سوية من أجل وطنهم.. قطر التي تقولون هي مركز القيادة الوسطى الأمريكية هي مهمة جداً وشريك إستراتيجي مهم جداً. وتابع: إن شراكتنا الطويلة مع الكويت والبحرين تستمر في تعزيز الأمن في المنطقة.. وأن جنود الأفغان الشجعان يقومون بتضحيات كبيرة في مواجهة طالبان.. وغيرهم في الدفاع عن بلادهم.. وكما نحن نمنع المنظمات الإرهابية من السيطرة على الأراضي وعلى السكان.. علينا أن نحرمهم من مصادر التمويل، يجب أن نقطع عنهم القنوات المالية التي تسمح لتنظيم الدولة أن تبيع النفط وتساعد الإرهابيين في تهريب المساعدات لهم.