«عكاظ» (الرياض)
okaz_online@

عقد قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمس (الأحد) اللقاء التشاوري الـ17، وذلك في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض.

ورأس اللقاء ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.

وقبيل اللقاء التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

ويضم الوفد الرسمي للمملكة ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن القادة بحثوا عددا من الموضوعات المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك وسبل تعزيزها وترسيخها، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة، والجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وقال في تصريح له عقب اللقاء التشاوري للقادة الخليجيين أمس برئاسة ولي العهد: «إن القادة بحثوا عددا من التقارير المرفوعة إليهم من المجلس الوزاري بشأن تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، واعتمدوا نتائج الاجتماع الثلاثي لوزراء الداخلية والخارجية والدفاع، التي تناولت تعزيز التعاون المشترك في المجالات السياسية والأمنية والدفاعية، كذلك توصيات هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية بشأن استكمال متطلبات الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة لما فيه تعميق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس وتحقيق مصلحة المواطن الخليجي وازدهاره».