«عكاظ» (الرياض)
OKAZ_online@

أشاد إعلاميون بالدور الحيوي للمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في تعزيز الأمن والسلم، ومواجهة الإرهاب والتطرّف الذي يشكّل تهديداً للمنطقة والعالم بأسره، وأجمعوا خلال مشاركتهم في تغطية أعمال القمة العربية الإسلامية - الأمريكية، أن اجتماع قادة وممثلي أكثر من 55 دولة في مكان واحد يجسّد قدرة المملكة ومكانتها وتأثيرها الدولي على الصعيدين السياسي والاقتصادي، لافتين إلى أن القمة العربية الإسلامية - الأمريكية خطوة إيجابية في مواجهة العربدة الإيرانية في المنطقة العربية. وعدّ رئيس تحرير صحيفة الاتحاد الإماراتية محمد الحمادي، القمم «السعودية - الأمريكية، الخليجية - الأمريكية، والعربية الإسلامية - الأمريكية» مهمة للمنطقة والعالم، مبيناً أن المنطقة تواجه اليوم تحديات كثيرة وأخطاراً عديدة. وعدّ رئيس تحرير جريدة الشرق السعودية خالد بوعلي، القمة العربية الإسلامية - الأمريكية قمة تاريخية ستكون لها انعكاسات إيجابية كثيرة، مؤكداً أن وجود الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس دونالد ترمب وقادة الدول الخليجية والعربية والإسلامية مؤشر على قوة ومكانة المملكة. ولفت إلى أن الكل يتوقّع أن يكون للقمة تأثير على مكافحة الإرهاب والتطرّف على مستوى العالم، وأن تكون هناك نتائج إيجابية فيما يتعلق بمساعي التمدّد الإيراني أو العربدة الإيرانية في المنطقة العربية عموماً.

وأوضح المستشار الإعلامي بتلفزيون الرأي الإيطالي والصحفي بجريدة الوطن السعودية مُهاب الأعور أن زيارة ترمب للمملكة تعدّ استثنائية من حيث توقيتها كأول زيارة خارجية له، وترسل إشارة بالغة الأهمية لكافة الفرقاء حول العالم بأن المملكة حليف مهم ورئيسي للولايات المتحدة الأمريكية. ووصف رئيس تحرير صحيفة «الحياة» في المملكة والخليج سعود الريّس القمة العربية الإسلامية - الأمريكية، بـ«أنها اجتماع غير مسبوق وتمثّل حدثاً تاريخياً في تفاصيله كافة». وبين مراسل قناة العربية عادل عيدان أن الدول الخليجية تنظر لهذه القمة على أنها منعطف تاريخي، يجب خلاله أن تتحوّل الصداقة والعلاقات المتبادلة إلى حلف إستراتيجي مع الولايات المتحدة الأمريكية بوصفها اللاعب الرئيس وقوة عظمى في العالم. وثمّن المعدّ ومقدم البرامج في قناة سهيل اليمنية محمد الضبياني الدور المحوري للمملكة لتعزيز السلام والأمن على مستوى المنطقة والعالم، ومكانتها عربياً وإسلامياً ودولياً جعلتها المحطة الأولى في زيارات ترمب. وقال: إن القمة العربية الإسلامية - ستكون منطلقاً لتعاون إستراتيجي مشترك بين العرب والمسلمين من جهة والأمريكيين من جهة الذين هم بحاجة ماسة لتعاون وثيق مع العرب والأمة الإسلامية. ويرى مراسل وكالة نيو ستريتز تايمز الماليزية زوريمي عبدالله أن القمة ستسهم في إعادة تشكيل التفكير في العالم الغربي عن الإسلام والمسلمين، مبيناً أن الوجود الأمريكي في هذه القمة كونها القوة العظمى في العالم يعكس مدى التعاون الأمريكي مع الدول الإسلامية والعالم العربي. بدوره عدّ مراسل وكالة الأنباء الوطنية الماليزية جمال الدين محمد القمة العربية الإسلامية - الأمريكية، تجمعاً مهماً جمع معظم القادة المسلمين مع ترمب.