حازم المطيري (الرياض)
almoteri75@

توقعت نائبة مدير عام المديرية العامة للتجارة في المفوضية الأوروبية «إيفا سينويج» أن تستفيد الشراكة السعودية الأوروبية ومبادلاتها التجارية خلال الفترة القادمة من التطور التقني السريع، في مجالات «تبادل المعلومات، والمصادقة، والموثوقية على جودة المنتجات، والتطور في التسهيلات الإجرائية بالوسائل التقنية»، مشيرة إلى أن العلاقات بين الكيانين تتطور خصوصا في مجال الخدمات. وقالت في ملتقى الفرص التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة بغرفة الرياض أمس الأول (الخميس)، بمشاركة 14 دولة أوروبية: «الاتحاد الأوروبي يمثل أكبر الشركاء التجاريين مع دول الخليج، بينما يمثل الخليج رابع أكبر شريك تجاري لدول الاتحاد الأوروبي». وأكد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض حمد الشويعر أن ملتقى الفرص السعودية الأوروبية يفتح آفاق واسعة أمام توثيق وتنشيط العلاقات التجارية، مشيدا بمكانة المملكة اقتصاديا كأكبر اقتصادات مجموعة العشرين، ويبلغ حجم ناتجها المحلي الإجمالي 688 مليار دولار في 2016، في الوقت الذي بلغ حجم تجارتها مع العالم الخارجي من العام نفسه 333 مليار دولار.

وأشاد سفير مندوبية الاتحاد الأوروبي في المملكة «ميكيلي تشيرفوني» بعمق العلاقة السعودية الأوروبية، التي وصفها بأنها تشهد تقدما مزدهرا.