عكاظ (المدينة المنورة)
اجتمع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بفضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور علي بن سليمان العبيد، والمشرف العام لإدارة العلاقات العامة والإعلام ورئيس اللجنة الفنية والخدمية المستشار عبدالواحد بن علي الحطاب، وذلك بشأن العمل على الاهتمام بمواقف سيارات المصلين تحت ساحات المسجد النبوي، والعناية بآلية دخول مركبات المصلين وخروجها، خصوصا مع قرب الشهر الكريم، وتحقيق متطلبات وحاجات رواد المسجد النبوي.

وحث الرئيس العام على الاستخدام الفاعل وتقديم الخدمة الجيدة في ما يتعلق بالاستخدام الأفضل لمواقف السيارات، بما يحقق خدمة مرتادي المسجد النبوي من المواطنين والمقيمين بالمدينة المنورة وزائري المسجد النبوي، والاستفادة من 4200 موقف استفادة كاملة تحقق رضا القادمين إلى المسجد النبوي الشريف بمركباتهم.

كما حث على متابعة مسؤولي التشغيل بالمواقف على استكمال مشروع التطوير والتحديث للأجهزة بعد انتهاء المرحلة الأولى، لتحقيق سهولة دخول المركبات إلى المواقف، ثم إلى داخل الوحدات وعملية خروجها بعد الصلوات عبر مخارج الوحدات بشكل انسيابي.

وأكد أن ولاة الأمر يوجهون بتقديم كافة الخدمات التي تسهل لمرتادي المسجد النبوي أداءهم لعبادتهم على الوجه الأمثل، وأن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ووكالتها تعمل على وضع خطط متكاملة لتحقيق رضا المصلين والزائرين.