"عكاظ" (الرياض)
بدت الرياض المدينة القابعة وسط الصحراء العربية، مركز إشعاع للفنون والثقافة منذ بدايات التأسيس، واختارت العاصمة "الرقيقة ليلاً" قدرها بأن تكون أحد أقطاب العواصم العربية والإسلامية، التي ينطلق منها الساسة والمثقفون والمفكرون إلى فضاءات العالم العربي.

تنام اليوم الرياض على قدرات لوجستية ضخمة، حتى أضحت رابطة للعالم الإسلامي بالدول الكبرى، وسيشهد "ليلها الرقيق" كما يصفه شاعرها العذب بدر بن عبدالمحسن، فعاليات ومناسبات ثقافية على مدار الـ 6 أيام القادمة.

ومع انطلاقة سباق الأبطال للسيارات في استاد جامعة الإمام محمد بن سعود اليوم (الجمعة)، تشهد سماء العاصمة عروضاً مظلية في ملعب الأمير فيصل بن فهد، ومسيرة للدراجات النارية حول العاصمة، ولم تغب أعلام الدول المشاركة في القمم المهمة عن تقاطع طريق خريص والملك خالد في بالونات هوائية حلقت أعلى المدينة المهمة.

ولارتباط العاصمة بأقطاب الموسيقى التي يشبهها شعراء بـ"الأغنية"، تفتح الصالة الخضراء أبوابها للجماهير الباحثة عن "طرب النغم" اليوم، ومن المرجح أن يطل أبطال كأس الملك والدوري (الهلال) على الجماهير في مباراة مع نادي نيويورك كوزموس في ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز، فيما سينتظر معرض للسيارات الكلاسيكية السعوديون في الدرعية "العاصمة التاريخية للسعوديين" أيام الأحد، والاثنين، والثلاثاء، بينما يطل المؤثرون والنجوم عبر لقاء تلفزيوني غداً (السبت).