«عكاظ» (لندن)
OKAZ_online@

لم يتوقع الخبراء الأمنيون في المنتدى العالمي للأمن السيبراني في العاصمة النمساوية فيينا، أن يكشف «روبن بول» طفل السنوات العشرة، ما تحويه الألعاب والدببة والدمى الذكية من أجهزة تجسس على الأطفال وعائلاتهم خفية. فيما نقلت صحيفة «الجارديان» البريطانية عن روبين قوله: يمكن استخدام أي شيء متصل بالإنترنت من قبل أطراف خارجية للتجسس. وكجزء من العرض أمام الخبراء، اخترق روبن أجهزة البلوتوث الخاصة بالحضور عن طريق مسح قاعة المؤتمرات باستخدام جهاز Raspberry Pi الخاص به، ثم اخترق لعبة ذكية حملها معه على المسرح باستخدام لغة البرمجة Python.

وبرز في المؤتمر أيضا أنّ الشرق الأوسط والمنطقة العربية تحديدا، عرضة لهجمات إلكترونيّة كثيفة ومتكررة، بسبب قلّة وعي مستخدمي الإنترنت، وندرة مبادرات رفع الوعي العام في التصدي لهذه الهجمات.