في خبر قديم نشرته صحيفة شمس السعودية ينتمي لسلسلة أخبار العجائب والشائعات التي تنسج حول علامات آخر الزمان، وأمارات أشراط الساعة، ويصنع منها مادة صحفية قابلة للإثارة والتداول، أشارت الصحيفة إلى واقعة متكررة في خبر عنوانه (داعية سعودي: الطفل الإسرائيلي المشوه ليس المسيح الدجال)، وفي نص الخبر تشير الصحيفة: «فند داعية إسلامي عن ما أثير من قضية ولادة المسيح الدجال ممثلا في صورة رضيع يهودي ولد أخيرا في إسرائيل بعين واحدة في منتصف رأسه، وبعد شهور من شائعات مماثلة لظهور المسيح الدجال في باكستان والسعودية وإيران، أحيت المواقع الإلكترونية مجددا وبشكل واسع رسائل بصور الرضيع المشوه باعتباره يحمل سمات المسيح الدجال، لكن خالد الشايع الداعية الإسلامي استبعد صحة الشائعة، مؤكدا أن المسيح الدجال ليس طفلا ننتظر ولادته، فالذين يرددون هذه الأقاويل جاهلون بواقع العلم الشرعي، وشدد على أن المسيح الدجال موجود الآن ويبلغ مبالغ الرجال في تقديره العمري».

بغض النظر عن هذه القصة المكررة التي فقدت جاذبيتها لكثرة تشابهها، إلا أن تعليق الداعية الشايع في الأخير حين ذكر أن المسيح الدجال «ليس طفلا ننتظر ولادته بل هو موجود وحي»، هو يشير إلى نقطة جدلية حساسة حول قضية المسيح الدجال، ودار حولها الكثير من النقاش والأخذ والرد. مع أنه في موقفه يمثل الرأي الفقهي السائد الذي يستند إلى حديث الجساسة في صحيح مسلم، من حديث فاطمة بنت الضحاك في القصة التي رواها تميم الداري، أن المسيح الدجال موجود في جزيرة، ولا يزال حيا حتى اليوم، وفيه ما نصه: حين «دخلوا الجزيرة. فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر. لا يدرون ما قبله من دبره. من كثرة الشعر. فقالوا: ويلك! ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم! انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير. فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة. قال فانطلقنا سراعا. حتى دخلنا الدير. فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا. وأشده وثاقا».. إلخ.

هذا الحديث على الرغم من أنه في صحيح مسلم، إلا أن الشيخ محمد بن عثيمين اتخذ منه موقفا مغايراً شهيراً، مخالفا لرأي أغلب المحدثين، حيث رد الحديث، واعتبره مخالفا لنصوص أخرى أكثر وضوحا، معتبراً أن الدجال مخلوق يولد ويخرج في آخر الزمان، وليس شخصا حيا يعيش حتى اليوم في جزيرة مجهولة، واصفا الحديث بأنه «لا تطمئن إليه النفس، وفيه منه شيء».

حيث سئل عدة مرات عن موقف من حديث الجساسة في صحيح مسلم فأجاب بقوله: «ذكرنا هذا مستدلين بما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إنه على رأس مئة سنة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو عليها اليوم أحد». فإذا طبقنا هذا الحديث على حديث تميم الداري صار معارضاً له؛ لأن ظاهر حديث تميم الداري أن هذا الدجال يبقى حتى يخرج، فيكون معارضاً لهذا الحديث الثابت في الصحيحين. وأيضاً فإن سياق حديث تميم الداري في ذكر الجساسة في نفسي منه شيء، هل هو من تعبير الرسول صلى الله عليه وسلم أو لا»، وفي موضع آخر قال: «حديث الجساسة يخالف ما ورد في صفة الدجال في الصحيحين أنه رجلٌ قصير، قَطط، جعد الرأس أشبه ما يكون بعبد العزى بن قطن. والجساسة ليس على هذا السياق». وذكر في فتوى أخرى أيضا: «النفس لا تطمئن إلى صحة حديث الجساسة عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لما في سياق متنه من النكارة، وقد أنكره الشيخ محمد رشيد رضا في تفسيره إنكاراً عظيماً؛ لأن سياقه يبعد أن يكون من كلام النبي صلى الله عليه وسلم». فسأله أحد الحضور: «هل قال به أحد من السلف قبل محمد رشيد رضا؟ فقال الشيخ: لا أعلم، لكن لا يشترط، وأنا لم أتتبع أقوال العلماء فيه؛ لكن في نفسي منه شيء».

هذا الرأي المتفرد من الشيخ ابن عثيمين يمثل موقفا صريحا وقويا، ومحاولة جادة لقطع الطريق أمام تضخم أحاديث وأخبار قصص آخر الزمان التي تكثر فيها المرويات الباطلة والضعيفة، وتستند في قدر كبير منها إلى حكايات بني إسرائيل، كما أن استناده إلى رأي الشيخ رشيد رضا هو بحد ذاته إشارة إلى موقف عقلاني واضح من هذه المسألة، فالشيخ رشيد رضا لديه إرث واسع وجريء في الموقف الحازم من أخبار آخر الزمان، حيث أنكر أحاديث المهدي، وشكك في نزول عيسى آخر الزمان، كما أورد فصلا مطولا في تفسير سورة الأعراف رد فيه حديث الجساسة، وجرد شخصية المسيح الدجال من الكثير من القصص والمعجزات والقدرات التي ألصقت بهذه الشخصية، من أنه يأمر السماء فتمطر أو يحيي الموتى، أو يشق البحر.. إلخ.

ومن ملخص قوله حول هذه المسألة، يقول في تفسير المنار: «إن أحاديث الدجال مشكلة من وجوه: أحدها منافاتها لحكمة إنذار القرآن الناس بقرب قيام الساعة وإتيانها بغتة. ثانيها: ما ذكر فيها من الخوارق التي تضاهي أكبر الآيات التي أيد الله بها أولي العزم من المرسلين أو تفوقها، وتعد شبهة عليها كما قال بعض علماء الكلام، وعد بعض المحدثين ذلك من بدعتهم، ومن المعلوم أن الله ما آتاهم هذه الآيات إلا لهداية خلقه، التي هي مقتضى سبق رحمته لغضبه، فكيف يؤتي الدجال أكبر الخوارق لفتنة السواد الأعظم من عباده.. ثالثها: وهو من متعلقات ما قبله، أن ما عزي إليه من الخوارق مخالف لسنن الله تعالى في خلقه، وقد ثبت بنصوص القرآن القطعية أنه لا تبديل لسنته تعالى ولا تحويل. وهذه الروايات المضطربة المتعارضة لا تصلح لتخصيص هذه النصوص القطعية ولا لمعارضتها، فالنتيجة أنها نصوص متعارضة تعارضا كثيرا يوجب تساقطها».

يؤكد رشيد رضا أن هذه الأساطير والخرافات تسربت إلى المسلمين عبر بني إسرائيل، حيث يقول: «منه يعلم أيضا أن يد بطل هذه الإسرائيليات الأكبر كعب الأحبار قد لعبت لعبها في مسألة الدجال.. فبمثل هذه الخرافات كان كعب الأحبار يغش المسلمين ليفسد عليهم دينهم وسنتهم، وخدع به الناس لإظهار التقوى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

يضيف الشيخ رشيد: «جملة أخبار الدجال قالوا: إنها متواترة، يعنون التواتر المعنوي، وهو أن لها أصلا، وإن لم يتواتر شيء من رواياتها. ويدل القدر المشترك منها على أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كشف له وتمثل له ظهور دجال في آخر الزمان يظهر للناس خوارق كثيرة وغرائب يفتتن بها خلق كثير، وأنه من اليهود، وأن المسلمين يقاتلونه ويقاتلون اليهود في هذه البلاد المقدسة وينتصرون عليهم، وقد كشف له ذلك مجملا غير مفصل ولا بوحي عن الله تعالى - كما كشف له غير ذلك من الفتن - فذكره فتناقله الرواة بالمعنى فأخطأ كثير منهم، وتعمد الذين كانوا يثبتون الإسرائيليات الدس في رواياته، ولا يبعد أن يقوم طلاب الملك من اليهود الصهيونيين بتدبير فتنة في هذا المعنى يستعينون عليها بخوارق العلوم والفنون العصرية كالكهرباء والكيمياء وغير ذلك والله أعلم».

نتيجة لكل ذلك كان لأستاذ رشيد رضا، الشيخ محمد عبده -رائد العقلانية الإسلامية الحديثة- موقف أكثر صراحة وجرأة واختصارا في وصف المسألة حين قال: «إن الدجال هو رمز للخرافات، والدجل، والقبائح».

* باحث وكاتب سعودي