أ. ف. ب (باريس)
OKAZ_online@

قبل ثلاثة أيام من جولة أولى من الانتخابات الرئاسية تشبه «مباراة بين أربعة» نتيجتها غامضة، التقى المرشحون الـ 11 أمس (الخميس) في آخر جولة تلفزيونية منح فيها كل منهم على حدة ربع ساعة على الهواء مباشرة، وذلك على قناة فرانس2 العامة.

وفي خضم حملة انتخابية شهدت تقلبات كثيرة وبمستوى تشويق غير مسبوق، شكلت الجولة آخر إطلالة إعلامية كبيرة قبل موعد الأحد المرتقب خصوصا بالنسبة للمرشحين الأربعة الأقرب للتأهل إلى الجولة الثانية بحسب نوايا التصويت: ايمانويل ماكرون (وسط)، ومارين لوبان، ثم وبفارق ضئيل فرنسوا فيون، وجان لوك ميلانشون اللذان قلصا الفارق في الآونة الأخيرة.

وشهدت مارين لوبان المرشحة المناهضة لأوروبا وللهجرة والتي تشير كافة استطلاعات الرأي منذ أشهر إلى أنها ستفوز في الأولى وستهزم في الجولة الثانية أيا كان منافسها من هؤلاء المرشحين الثلاثة.

وتبدو المنافسة محتدمة خصوصا أن نتائج استطلاعات الجولة الأولى تقع عند هامش الخطأ، كما أن نسبة الامتناع عن التصويت تنذر بأن تكون عالية وهناك نحو 30 % من الناخبين يقولون إنهم لم يحسموا أمرهم ولمن سيصوتون الأحد القادم.

في سياق متصل، أطلق مثقفون وفنانون أمريكيون بينهم الفيلسوف الملتزم نعوم شومسكي أمس الأول عريضة بعنوان «فرنسا من فضلك لا تكرري مأساة كلينتون ضد ترمب» لدعوة الناخبين الفرنسيين إلى رص الصفوف خلف ميلانشون.