عبدالله عطية الحارثي
آه يا شبّاك ريم اللي مقابل للحديقة

كل ما نامت عيون الناس صحيناك معنا

تستلذ بهمسنا المجنون ويبللك ريقه

تحتمل نار العتاب وتوجعك دمعة وجعنا

كم غسلنا وجهك النعسان بالدمع وحريقة

كم على عيونك تقاسمنا الوصال وما شبعنا

وكم رسمت أحلامنا في قلوبنا صدق وحقيقة

كم صدقنا في مواعيد الغرام وكم رجعنا