«عكاظ» (باريس)
قتل شرطيان فرنسيان جراء إطلاق نار من قبل مسلح في جادة الشانزيليزيه وسط باريس، وسط حالة من الهلع والرعب عمت الشارع الشهير في قلب باريس، فيما هرعت عشرات سيارات الإسعاف إلى المكان، وسط مخاوف من حصول سلسلة اعتداءات كما حصل في نوفمبر الماضي.

وأكدت مصادر أمنية فرنسية مقتل شرطيين في إطلاق النار، مضيفة أن المهاجم مطلق النار قد قتل على الفور برصاص قوات الأمن.

وقد طوقت الشرطة الفرنسية موقع إطلاق النار، وطلبت من كافة المواطنين والمتواجدين قرب الموقع عدم سلوك طريق الشانزيليزيه. كما أغلقت جميع محطات المترو المحيطة بالشانزيليزيه، وقوس النصر، وجورج 5.

وقد رجحت الشرطة الفرنسية أن يكون الهجوم إرهابياً. فيما قالت الداخلية الفرنسية إنه من المبكر الحديث عن الدوافع التي تقف وراء الهجوم. فيما تبنى تنظيم داعش في وقت لاحق الهجوم.

في غضون ذلك، داهمت منزل المهاجم بعد التعرف على هويته، فيما دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى اجتماع أمني طارئ.في المقابل، تحدثت وسائل إعلام فرنسية عن مهاجمين قاما بإطلاق النار على الشرطة، وأفادت أنه تمت محاصرة المهاجم الثاني في اعتداء الشانزيليزيه في مرآب للسيارات.

من جهتها، دعت السفارة السعودية في باريس رعاياها إلى توخي الحذر وتجنب الذهاب إلى منطقة الشانزيليزيه نظرا لوجود اشتباه أمني.