حسين هزازي (جدة)
okaz_online@

كشف وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، مخططا لتطوير مصانع الأدوية في السعودية «من خلال تقديم كافة التسهيلات والقروض من صندوق التنمية الصناعي والتحفيز من قبل هيئة الغذاء والدواء والسرعة في التسجيل والأولوية في المساعدة في أي عوائق تواجههم».

وقال خلال افتتاحه مصنع أدوية «جلفار» بتكلفة تزيد على 200 مليون ريال، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة الشركة فيصل صقر القاسمي، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة محمد سعيد الظاهري وياسر يوسف الناغي، إن المصنع وغيره من المصانع الهدف منها سد احتياج الدولة المتزايد على الأدوية، مشيراً إلى التوسع في فتح مصانع جديدة.

من جانبه، قال فيصل القاسمي إن المصنع الذي يقام على مساحة 75 ألف متر مربع، يهدف لتصنيع الأدوية محلياً، ما سيساعد في تخفيض تكلفة الإنتاج، ويضمن للجميع توافر منتجات عالية الجودة بأسعار معقولة في السعودية.

وأضاف: «ستتمكن المنشأة من إنتاج ما يصل إلى مليار قرص دواء و300 مليون كبسولة و30 مليون قارورة من المحاليل والأدوية السائلة في السنة»، مشيرا إلى أن «جلفار» السعودية تمتثل لمعايير ممارسات التصنيع الجيد الحالية، وهي تدمج الجودة في كافة مراحل التصنيع وتهدف إلى التحسين المتواصل تماشياً مع هدف الشركة لضمان السلامة من خلال إنتاج منتجات عالية الجودة في منشآت عالمية المستوى.