إبراهيم عقيلي (جدة)
iageely@

كشفت «كاسبرسكي لاب» عن نتائج تحقيقاتها التي استمرت لأكثر من عام حول نشاط عصابة «Lazarus» المسؤولة عن سرقة 81 مليون دولار من بنك بنغلاديش المركزي في العام 2016. وأثناء تحليل المختبر الجنائي لبعض الدلائل التي خلفتها العصابة الإلكترونية في بنوك تقع في جنوب شرق آسيا وأوروبا، تمكنت «كاسبرسكي لاب» من تكوين فهم عميق للأدوات الخبيثة التي تستخدمها العصابة وطريقة تشغيلها أثناء مهاجمة المؤسسات المالية، ومطوري البرامج لشركات الاستثمار والمؤسسات التي تستخدم العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم. وقد ساعدت المعلومات المجمّعة في التصدي لعصابتين أخريين على الأقل كان هدفهما سرقة مبالغ ضخمة من المؤسسات المالية. من جهة أخرى، حاول قراصنة سرقة 851 مليون دولار أمريكي، وتمكنت من تحويل 81 مليون دولار أمريكي من بنك بنغلاديش المركزي. واعتبرت هذه إحدى أكبر عمليات السطو الإلكتروني الأكثر نجاحا على الإطلاق. واستنادا إلى نتائج تحليل المختبر الجنائي لهذه الهجمات، تمكن باحثو كاسبرسكي لاب من فك لغز طريقة عمل هذه العصابة.

• عملية الاختراق الأولى: يتم العمل على اختراق نظام فردي داخل أحد البنوك إما باستخدام شيفرة ضعيفة يمكن الوصول إليها عن بعد (أي على خادم الويب) أو من خلال هجوم (Watering Hole)؟

• الانتهاء من تلغيم جهاز الضحية بالبرمجية الخبيثة، إذ تقوم العصابة بعد ذلك بالانتقال إلى بيئات مضيفة لبنوك أخرى وتنشر برنامج التسلل المستمر من الباب الخلفي.

• الاستطلاع الداخلي، فقد تقضي العصابة أياماً وأسابيع لتعلم آلية عمل الشبكة وتحديد الموارد القيمة.• نشر البرمجية الخبيثة وسرقة الأموال:ورغم أن المهاجمين كانوا حذرين بما فيه الكفاية لإزالة أي أثر يدل على وجودهم، كان هناك خادم واحد على الأقل قامت العصابة باختراقه لاستخدامه في هجوم آخر. وقد احتوى هذا الخادم على خطأ فادح ودليل آخر مهم خلفته العصابة وراءها. وأثناء التحضير للعملية، تم تعريف الخادم كمركز للسيطرة والتحكم في البرمجية الخبيثة. وكان مصدر الاتصال الذي تم إجراؤه في يوم تعريف الخادم يعود إلى عدد من خوادم الشبكات الافتراضية الخاصة، ما يشير إلى وجود فترة اختبار لخادم السيطرة والتحكم. ومع ذلك، كان هناك اتصال واحد قصير في ذلك يعود مصدره إلى مجموعة عناوين «IP» نادرة جدا في كوريا الشمالية.