«عكاظ» (جدة)
okaz_online@

كشفت دراسة أجرتها جامعة جنوب كاليفورنيا، أن هناك ما يقارب 48 مليون مستخدم في «تويتر» ليسوا مغردين حقيقيين، وإنما مجرد بوتات Bots.

وأوضحت بأن عدد البوتات بلغ تقريبا ضعف ما كان مقدرا في عام 2014. ووفقا لشبكة «سي نت»، فإن الباحثين استخدموا نظاما قادرا على تحليل «تويتر» في ست فئات مختلفة، وخلصوا إلى أن ما بين 9% - 15% من إجمالي حسابات الشبكة الاجتماعية (319 مليون مستخدم) ليسوا حقيقيين.

مما يجعل وضع شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» في الوقت الحالي أسوأ مما كان متوقع، إذ أشار الباحثون إلى أن معنى وجود 15% من حسابات «تويتر» ما هي إلا بوتات، فذلك يشير إلى نمو تلك البوتات على الشبكة، مما يضعفها خاصة لو تنامت الزيادة.

ورغم محاولات إدارة «تويتر» في التخلص من الحسابات الوهمية والتشديد في السيطرة على الحسابات المسيئة للآخرين، لكن لا تزال تلك الخطوات التي تتبعها الإدارة في بداياتها ولم تسيطر على الوضع بشكل كامل، ولا يمكن الحكم على مدى فعاليتها من عدمه في الوقت الحالي.