د. عبدالرزاق بن عبدالعزيز المرجان*
كشف تقرير «تويتر» للشفافية معلومات مهمة وجديرة بالتأمل، تؤكد علو كعب السلطات الأمنية السعودية في مكافحة الإرهاب والتطرف. التقرير ذكر أن عدد الحسابات التي تم إغلاقها منذ الأول من أغسطس 2015 إلى 31 ديسمبر 2016 هو 636248 حساباً.

ولكن ماهي نسب استجابة «تويتر» لتنفيذ طلبات الحكومات البالغة 6062 طلباً للنصف الثاني لعام 2016 المتعلقة بالحصول على معلومات لـ 11417 حساباً؟ وماهي نسبة تجاوب «تويتر» مع طلبات الحكومة السعودية للحصول على معلومات الحسابات التويترية مقارنة بالدول العظمى منذ النصف الأول من عام 2013 وإلى النصف الثاني لعام 2016؟

تقرير الشفافية للنصف الثاني لعام 2016 يشير إلى تصدر الحكومة الأمريكية قائمة الدول في عدد طلبات الحصول على معلومات لحسابات «تويتر» بوصولها إلى 2304 طلبات لـ 5618 حساباً فيما نفذت تويتر 82% من الطلبات. وبمقارنة عدد طلبات أمريكا للنصف الثاني لعام 2016 مع الفترة ذاتها لعام 2015 نلاحظ أيضاً تصدر الحكومة الأمريكية لقائمة الطلبات بوصولها إلى 2673 طلبا لـ 7435 حساباً مع نسبة تنفيذ للطلبات بنسبة 79%. ونجد أن هناك انخفاضاً لعدد الطلبات في فترة النصف الثاني لعام 2016 مع ارتفاع نسبة تنفيذ لطلبات الحكومة الأمريكية بنسبة 3% من 79% إلى 82% وهي أعلى نسبة تعاون بين «تويتر» والحكومة الأمريكية.

وحلت بريطانيا في الوصافة في قائمة عدد الطلبات بوصولها إلى 681 طلباً لـ 1017 حسابا للنصف الثاني لعام 2016، مع استجابة تويتر لتنفيذ 79% من الطلبات. فيما استجابت تويتر لتنفيذ 76% من 427 طلباً لـ 956 حساباً لذات الفترة لعام 2015. ويؤكد ارتفاع نسبة تعاون «تويتر» مع الحكومة البريطانية بنسبة 3% للنصف الثاني لعام 2016 وهي أعلى نسبة تعاون بينهما.

أما فرنسا فقد عانت كثيراً من تعنت «تويتر» وقدمت 501 طلب للحصول على معلومات لـ 587 حساباً ولم تنفذ إلا 69% للنصف الثاني لعام 2016. فيما قدمت فرنسا 707 طلبات لتوفير معلومات لـ 866 حساباً ولم تنفذ «تويتر» إلا 61% فقط لذات الفترة لعام 2015. ويلاحظ ارتفاع تعاون «تويتر» مع طلبات الحكومة الفرنسية بنسبة 8% ولكن لم تكن النسبة الأعلى فقد سجلت أعلى نسبة تنفيذ طلبات للحكومة الفرنسية في المنتصف الأول لعام 2016 بوصولها إلى 76%.

أما عدد الطلبات المقدمة من السعودية للنصف الثاني لعام 2016 فقد وصلت إلى 45 طلباً لـ 58 حساباً، وهذا يعكس الصورة الحقيقية والمشرفة للسلطات السعودية في مكافحة الإرهاب بانخفاض استخدام الجماعات الإرهابية للإنترنت داخل المملكة، ونفذت تويتر 78% من عدد الطلبات. وهناك انخفاض كبير لعدد الطلبات مقارنة بذات الفترة لعام 2015 حيث سجلت عدد طلبات السعودية 113 طلباً لـ 167 حساباً مع تنفيذ «تويتر» لـ 85% من نسبة الطلبات وهي أعلى نسبة تنفيذ لطلبات السعودية. ويلاحظ انخفاض نسبة تعاون «تويتر» في تنفيذ طلبات الحكومة السعودية بنسبة 7% في النصف الثاني لعام 2016.

وتأتي تركيا في قائمة الأكثر تضرراً من «تويتر» حيث لم تنفذ أي طلب للحصول على معلومات الحسابات البالغة 3437 منذ بداية إصدار تقرير الشفافية 2012. على سبيل المثال تقدمت تركيا بـ 493 طلباً للحصول على معلومات لـ 1076 حساباً للنصف الثاني لعام 2016، وفي النصف الأول لعام 2016 تقدمت أيضاً بـ 280 طلباً تتعلق بـ 443 حساباً وتجاهلت تويتر هذه الطلبات.

نتائج تحليل تقرير الشفافية لمعرفة مدى تعاون تويتر مع الدول:

ومن نتائج تحليل تقرير الشفافية «لتويتر» منذ النصف الأول لعام 2013 إلى النصف الثاني لعام 2016 يتضح أن «تويتر» في فترة من الفترات كانت تقف عائقاً في مكافحة الإرهاب باحتكارها للمعلومات باتباعها السياسة الانتقائية في تنفيذ طلبات الحكومات فيما يتعلق بتقديم معلومات الحسابات، بتجاهلها طلبات كثير من الدول المهمة باستثناء أمريكا وهي كالآتي:

• 1 % نسبة تنفيذ طلبات الحكومة السعودية البالغة 189 طلباً لـ 196 حساباً في المنتصف الأول لعام 2014.

• 8 % نسبة تنفيذ طلبات الحكومة الفرنسية البالغة 36 طلباً لـ51 حساباً في النصف الأول لعام 2014.

• 12 % نسبة تنفيذ طلبات الحكومة الألمانية البالغة 17 طلباً لـ 18 حساباً في النصف الثاني لعام 2014.

• 15 % نسبة تنفيذ طلبات الحكومة البريطانية البالغة 26 طلباً لـ 29 حساباً حيث لم تسلم أيضاً من تجاهل «تويتر» وكانت في المنتصف الأول لعام 2013.

• 67 % نسبة تنفيذ طلبات الحكومة الأمريكية البالغة 902 طلب لـ 1319 حساباً في المنتصف الأول لعام 2013. وهو ما يؤكد السياسة الانتقائية في تنفيذ الطلبات للدول.

«تويتر» تنفذ 85% من طلبات السعودية

يتضح من تقرير الشفافية ارتفاع نسب تنفيذ طلبات الدول من قبل «تويتر» الذي كان واضحاً للعيان منذ بداية عام 2015، ووصل إلى أعلى مستوى في عام 2016 بعد ضغط الدول الأوروبية عليها خصوصا بعد وصول العمليات الإرهابية إلى أوروبا وهي كالآتي:

• 64 % نسبة تنفيذ 6062 طلباً لـ11417 حساباً للنصف الثاني لعام 2016.

• 69 % نسبة تنفيذ 5676 طلباً لـ13152 حساباً للنصف الأول لعام 2016.

• 64 % نسبة تنفيذ 5560 طلباً لـ12176 حساباً للنصف الثاني لعام 2015.

• 58 % نسبة تنفيذ 4363 طلباً لـ12711 حساباً للنصف الأول لعام 2015.

• 52 % نسبة تنفيذ 2871 طلباً لـ7144 حساباً للنصف الثاني لعام 2014.

• 52 % نسبة تنفيذ 2058 طلباً لـ3131 حساباً للنصف الأول لعام 2014.

ويتضح ارتفاع تنفيذ الطلبات في النصف الأول لعام 2016 مع ارتفاع عدد الحسابات المراد جمع معلومات عنها ووصولها إلى 13152 حساباً. ولكن عدد الطلبات لم تكن الأعلى بل كانت في النصف الثاني لعام 2016 وأقل عددا في الحسابات المراد جمع معلومات عنها من النصف الأول للعام ذاته ومن النصف الثاني لعام 2015.

أما بالنسبة لتعاون «تويتر» مع المملكة بتقديم معلومات عن الحسابات المطلوبة فيوضح التقرير منذ النصف الأول من عام 2013 إلى النصف الثاني من عام 2016 أن «تويتر» نفذت طلبات للسعودية بنسب مرتفعة وصلت إلى 85% في النصف الثاني من عام 2015 (113 طلباً لـ167 حساباً) والنصف الأول من عام 2016 (99 طلباً لـ156 حساباً) متجاوزةً دولا عظمى كثيرة كبريطانيا التي وصلت أعلى نسبة تنفيذ إلى 79% (681 طلباً لـ1017 حساباً)، وفرنسا التي لم تتجاوز نسبة تنفيذ الطلبات أكثر من 76% (572 طلباً لـ687 حساباً) وألمانيا لم تتجاوز 58% (111 طلباً لـ165 حساباً) للفترة ذاتها. وتجاوزت نسب تنفيذ طلبات المملكة الدولة العظمى أمريكا التي لم تتجاوز نسب التنفيذ 82% (2520 طلباً لـ 8009 حسابات).

وهذا دليل على الثقة والسمعة الكبيرة التي تحظى بها المملكة عالمياً في مكافحة الإرهاب. وبذلك استطاعت السعودية أن تكون أنموذجاً في مكافحة الإرهاب وتجاوب الطائر الأزرق دليل على ذلك الإنجاز، ولكن تقرير «تويتر» بحاجة لمزيد من الشفافية بخصوص الحسابات التي تم إغلاقها ومواقعها الجغرافية. و«تويتر» بحاجة لإغلاق الحسابات المؤثرة.. النوعية وليست الكمية.


* عضو الأكاديمية الأمريكية للطب الشرعي ـ الأدلة الرقمية