نزعت بعض الكتابات والبرامج إلى محاباة رأي العامة بأسلوب يحاكي ما يحب الجمهور أن يسمعه ويقرأ عنه وكذلك التنفيس عن همومه على طريقة بيع الأحلام، دون أي محاولة جدية للدخول في مناطق النقد والتحليل وإعادة النظر في الإشكالات الأساسية التي تتجذر منها أكثر المشكلات القائمة اليوم، كإدخال الناس في متاهات الهويات والطائفية والإبقاء على النزعة القبلية والتعصبية، ومشكلات الهيمنة على وسائل التربية والتعليم والإعلام والعمل التجاري وغيره.

فقد أكثر الناس القدرة على التمييز بين السبب والنتيجة، والتفريق بين الأمور الجوهرية والثانوية والسبب في تسطيح بعض جوانب الخطاب الثقافي وفق مبدأ «ما يريده الجمهور»، حيث إن بعض الفئات المثقفة أخذت تتبنى الآراء الشعبوية في شكل مستنسخ عن ثقافة الفئات المهيمنة على الرؤى الاجتماعية والدينية والسياسية وأساليب خطابها، لكن الفارق بينهما في طريقة التقديم المبنية على الأساليب المنهجية والفلسفية ذات الطراز الرفيع، وبذلك أصبح الخطاب الثقافي في بعض جوانبه يخدم أطروحات وقضايا الثقافة الشعبية، ما يعني انحسار دور بعض المثقفين اليوم في تبرير آراء تلك الأطروحات والقضايا ومجاملة الوعي العام ذي التناقض الفكري من الأساس.

دور المثقف في هذا الوقت ليس دورا تقليديا أو شعبويا، بل يجب أن تحضر في خطابه ضرورة إعادة الصياغة لبناء المفاهيم والحقائق والبديهيات التي تسيطر على ثقافة المجتمع، والواقع أن الشكل الحقيقي للكلمة الصادقة اليوم يأتي من صناعة مختلفة الإنتاجات والكل يصنعها بحسب مصالحه وغاياته الخاصة، ولم يكن لبعض الاعتقادات التي يصدقها أكثر الناس قيمة للثبات حتى ولو كانوا قد صدقوها وكأنها وحي منزل كما كان يفعل آباؤهم، فكان دور المثقف البناء على التنوير والعقلانية وتوجيه الوعي لإعادة التفكير نحو هذه المسلمات وفق متطلبات الواقع وبناء على إنجازات العلم الإنساني الحديث الذي يساعد الناس في الخروج وتجاوز المشكلات.

maha3alshehri@gmail.com