تفشي ظاهرة «النكتة» ضمن المحاولات اليائسة للتحرر من الجدية وبطء مفعولها؛ يفسر وجود لغة مازحة غير مسؤولة ذات ملاءمة نفسية في تقبل الناس لبعض الأمور مهما بلغت درجة رفضها، وهو العبث الناتج عن العجز في استجابة الواقع للنقد أو التصحيح الذي يتطلعون إليه، وكلما ازدادت هذه المسافة تلاشت الجدية بالتالي، وأصبح الواقع مجالا أوسع لدائرة التسخيف، فالسخرية تفرض نفسها في واقعنا المليء بالمسلمات والآراء القطعية التي لا تحتمل الشك، ويمكن اعتبارها في المحصلة مؤشرا اجتماعيا على عدم الرضا عن المخرجات في الحياة الواقعية.

البعض يفضل إثارة السخرية مع أكثر المواقف، لأن هناك مبادئ يتعارف عليها الناس وإذا ما تم اختراقها فإن الأمر يصبح مثارا للنقد والتندر، والبعض الآخر يرفض ذلك بأنه يفضّل الاحتفاظ بمسافة يتوهمها كسياج نفسي آمن في الشؤون التي يتصالح بها مع نفسه إزاء كل فكرة ساخرة، وهي الحرب النفسية المعلنة التي تعد شكلا من أشكال الصراع ضد النقد، هذه المسافة تفرض على البعض الرفض لأسلوب النقد الساخر حتى وإن رأوها في قرارة أنفسهم على حق، لكنها في نهاية المطاف تضع المسلمات في محل الشك والمساءلة ومحاكمة السائد.

يرى البعض أن السخرية لا تصدر إلا من الفارغين، وتوقعنا نتيجة ذلك أن تحل الفكاهة يوما ما مكان البحث عن المعرفة، لكنها على جانب هذا الرأي بلغت حدا ينطلق من المعرفة ذاتها، وأصبحت تتوجه لنقد الأيديولوجيا، فظهرت النكتة في مجالات عديدة كوجهة نظر متفوقة على الواقع كونها ناتجة عن الوعي.

لن نجد في السخرية الناقدة أكثر من رسالة نقاء مقاومة للفساد واللاواقعية، ومع الوقت يمكن القياس على تطوراتها لإيجاد معنى حقيقي في كيفية محاكمة المجتمع لنفسه وأفكاره من خلالها.

maha3alshehri@gmail.com