@k_alsh3laan

• الرئيس العام لهيئة الرياضة يعترف بأنَّ لجنة الاحتراف تسببت في الكثير من المشاكل الماليَّة للأندية، ومن ثمَّ فرض عقوبات على بعضها مثل الاتحاد والشباب بخصم ثلاث نقاط والمنع من التسجيل، بل دعا الإدارات الحاليَّة لرفع قضيّة ضد الإدارات السَّابقة حال كان هناك فساد، أمَّا إن كان هناك سوء إدارة فمن الصعب مُحاسبة المُتسبب..! «لكن» ماذا عن رئيس لجنة الاحتراف السَّابقة الدكتور البرقان الذي تسبب في الكثير من هذا، ثم ذهب لمنصبٍ آخر.. أين الصوت منه؟

• تسعون قضيَّة منظورة حالياً في الفيفا وفي محكمة التحكيم الرياضيَّة الدوليَّة كاس، لم يتم حل إلا خمسٍ منها وتبقت خمس وثمانون قضيَّة سوف يصدر فيها قرارات من قبل لجنة الانضابط الدوليَّة، حيال ذلك تأسف ياسر المسحل نائب رئيس الاتحاد لمُغادرة العديد من اللاعبين والمُدربين دون إجراء مُخالصات ماليَّة لهم «لكن» أين تأسف المسحل من رئيس لجنة الاحتراف السَّابقة الدكتور البرقان الذي غادر منصبه دون مُساءلة حاله كحال رئيس رابطة هيئة المُحترفين السَّابق محمَّد النويصر الذي غادر دون سؤاله عن أموال الأندية؟

• نجح نادي القادسية في استصدار قرار لصالحه من مركز التحكيم الرياضي المحلي في قضيَّته بشأن منع لجنة الاحتراف من تسجيل اللاعب «إلتون» وقيده بالكشوفات دون قيد أو شرط، «لكن» ماذا عن الضرر الذي أصاب القادسية واللاعب من جراء المنع السَّابق (المُضحك) الذي أصدره رئيس لجنة الاحتراف السَّابق الدكتور عبدالله البرقان؟ وماذا عن الوعد الذي وعده اتحاد الكرة في بيانه الصَّادر في 20 يناير الماضي بتحميل لجنة الاحتراف كامل المسؤولية حال ثبوت عدم صحة قرار البرقان؟

• تتكرر الغيابات في النصر لأسباب مُختلفة، وتتكرر الوعود بعدم تكرارها، «لكن» حينما يعود اللاعب الغائب وغير المُنضبط يكون العذر «الظروف»..! المادة هي السبب الحقيقي في درجة الانضباط، ولذا فجمهور النصر يقول «ارحمونا»، فمن لديه مُستحقات فليُطالب بها وفق النظام وليس بقفل الباب والغياب..!

• ذهب البرقان أخطبوط بتاع كله، «لكن» ظهر لنا أخطبوط بتاع كله جديد وهو «المسحل»، فهو رئيس اللجنة غير القانونيَّة بقضيَّة العويس، كما أنَّه المُرافق لرئيس الاتحاد باعشن في سويسرا لبحث قضاياه الدوليَّة..!

• يا جمال القانون من أفواه بعض القانونيين، ويا لروعة مواقفهم وهم بعيدون عن المشهد الرسمي، «لكن» حينما يدخلون المشهد الرسمي كعمل، يتلاشى القانون من أفواههم، بل وتتناقض مواقفهم وتتراقص مصالحهم على الوحدة و«الربع»..!

• يقول رئيس الاتحاد حاتم باعشن (لا أستطيع تأكيد وجود اتحاديين يعملون ضد الاتحاد «لكن» لا أنفيه).

• طالب الرئيس العام لهيئة الرياضة بالبحث عن الفساد في إدارات الأندية السَّابقة وإقامة الدعوى ضد المُتسببين، «لكن» رئيس الاتحاد حاتم باعشن يقول (أنا لا أبحث عن فاسد أو فساد).

• لم يُنازع نادي الهلال أيَّ نادٍ في لقبه (الزعيم)، لكن الهلال نازع النصر في لقبه (العالمي) و (كبير الرياض) ثم نازع الأهلي في لقبه (الملكي)، وقبل ذلك نازع الاتحاد في لقبه (نادي الوطن)..!!

خاتمة:

علَّمتنا نار (البسوس) قديماً

أين يُفضي بنا حوارُ الخناجر

فنسينا درس الدماء وعُدنا

وكأنَّ الخصام بعض الشعائر.